بوش وأرويو يتفقان على نشر قوات في الفلبين   
الثلاثاء 1424/3/20 هـ - الموافق 20/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش وغلوريا أرويو بعد مؤتمرهما الصحفي في واشنطن أمس (رويترز)

اتفق الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيسة الفلبين غلوريا أرويو على نشر جنود أميركيين للمساعدة في القضاء على الجماعات المسلحة في الفلبين، خاصة المقاتلين المسلمين.

وفي مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن، قال بوش إن الولايات المتحدة بصدد وضع الفلبين في فئة "حليف مهم خارج حلف الأطلسي"، وهو ما يجعل الدولة الآسيوية مؤهلة للحصول على مزيد من الأسلحة الأميركية في إطار المعركة التي تتزعمها الولايات المتحدة للقضاء على ما تسميه بالإرهاب الدولي.

وأضاف الرئيس الأميركي أنه سيزور مانيلا أثناء جولة سيقوم بها إلى آسيا في خريف هذا العام. وقال "يسعدني أن أبلغ الرئيسة أرويو أن الولايات المتحدة تعتزم تصنيف الفلبين على أنها حليف مهم غير عضو في حلف الأطلسي، هذه الخطوة ستعطي الفلبين فرصة أكبر للحصول على المعدات والإمدادات العسكرية الأميركية".

وقال إنهما اتفقا على نشر عدد غير محدد من الجنود الأميركيين "لدعم" العمليات ضد مقاتلي جماعة أبو سياف في جنوب الفلبين. وتعتبر واشنطن الجماعة منظمة إرهابية لها صلات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وتضمن بيان مشترك أن بوش منح مساعدة عسكرية إضافية قيمتها 30 مليون دولار لتدريب القوات الفلبينية وتجهيزها.

من جانبها قالت أرويو إنه يتعين على الدول الآسيوية أن تعزز علاقاتها مع الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب. وأضافت أنه في الوقت الذي يتعين على آسيا أن تضطلع بمسؤولية أكبر عن أمنها السياسي والاقتصادي فإنه يجب عليها أيضا أن تدرك أن العلاقات القوية مع الولايات المتحدة ستساهم بشدة في سلام المنطقة ورخائها واستقرارها أمنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة