الكونغرس يطالب بتحقيقات إضافية بشأن النفط مقابل الغذاء   
الخميس 1426/11/7 هـ - الموافق 8/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)

التقرير الأميركي أوصى بالتحقيق مع عدد من الشخصيات المتورطة (رويترز-أرشيف)
طالب تقرير لمجلس النواب الأميركي بإجراء تحقيقات إضافية عن الدور الذي لعبه عدد كبير من الأشخاص والشركات في فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء.

وجاء في التقرير الذي درسته لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس أن مصرف "بي إن بي" الفرنسي أجرى تحويلا غير شرعي إلى أطراف ثالثة ضالعة في الشق الإنساني من البرنامج.

وبناء على ذلك طالبت اللجنة بأن تقوم هيئة مستقلة بدراسة الدور الذي لعبه المصرف وفروعه والشركات التابعة له في أوروبا.

كما أوصت بإجراء تحقيق مستقل عن الفساد الذي يمكن أن يكون قد ساد في جهاز المشتريات التابع للأمم المتحدة، وعن الخدمات التي قدمت بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء الذي كان مخصصا للعراق خلال فترة العقوبات التي تلت اجتياح بغداد للكويت عام 1990.

وقال التقرير إن شركة "سايبولت" الهولندية التي كلفتها الأمم المتحدة بمراقبة الصادرات النفطية العراقية قد تكون "خلقت نزاع مصالح بعملها على حد سواء مع الأمم المتحدة ومع تاجر نفط".

ومن ضمن الشخصيات التي أوصى التقرير بإجراء تحقيقات معها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي وعائلته، والمسؤولون في شركة كوتيكنا الأميركية روبرت وإيلي ماساي، ومايكل ويلسون، وموريس سترونغ المستشار الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حول كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة