أميركا تشتري مروحيات روسية   
الأحد 1431/7/8 هـ - الموافق 20/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

مروحية مي-17 الروسية الصنع (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الحكومة الأميركية سارعت بشراء مروحيات روسية الصنع لتشكل عصب القوات الجوية الحديثة النشأة في أفغانستان.

وأضافت الصحيفة أن هذه الخطوة كانت محل انتقاد من قبل أعضاء الكونغرس الذين يرغبون في إجبار الأفغانيين على استخدام المروحيات الأميركية بدلاً عن الروسية.

وفي تحول عن إستراتيجية ظلت تنتهجها أميركا إبان الحرب الباردة حين زودت المجاهدين الأفغانيين آنذاك بصواريخ ستينغر لإسقاط المروحيات السوفياتية, أنفقت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) 648 مليون دولار في شراء أو تحديث 31 مروحية نقل روسية من طراز مي-17 لإلحاقها بسلاح الجو الأفغاني.

وتسعى وزارة الدفاع الأميركية لشراء عشر مروحيات أخرى من نفس الطراز العام القادم، وعشرات أخرى عزمت على شرائها في السنوات العشر المقبلة.

وأشارت الصحيفة إلى أن موضوع شراء منتجات عسكرية روسية بأموال دافعي الضرائب الأميركيين لم يكن من السهل الترويج له داخل الكونغرس.

فقد قال بعض النواب إن البنتاغون لم يدرس قط بدائل لمروحيات مي-17، وهي طائرات اشترتها للاستعمال في العراق وباكستان، وإن انعدام المنافسة أتاح للشركات العسكرية الروسية المغالاة في الأسعار.

ويقر المسؤولون العسكريون الأميركيون والأفغانيون الذين يحبذون مروحيات مي-17 المصممة للاستخدام في أفغانستان، بأن إقدام البنتاغون على الاستثمار في المنتجات العسكرية الروسية قد يبدو أمراً غريباً.

غير أن هؤلاء المسؤولين يقولون إن تغيير طُرُز المروحيات من شأنه أن يعيق برنامج تدريب الطيارين الأفغانيين، الذين لا يستطيعون التحليق بمروحيات أميركية الصنع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة