ليكود يبدأ انتخاباته وسط منافسة بين نتنياهو وشالوم   
الاثنين 1426/11/19 هـ - الموافق 19/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

انسحاب شارون من الليكود أضر بوحدته (الفرنسية-أرشيف)

بدأ حزب ليكود الإسرائيلي انتخاباته التمهيدية لاختيار زعيم جديد، في مسعى لإعادة توحيده بعدما أدى انشقاق زعيمه السابق أرييل شارون إلى تصدعه.

وباشر الحزب -الذي يضم نحو 128 ألف عضو- اقتراعه الداخلي في المراكز الانتخابية بمختلف أنحاء البلاد على أن تغلق عند الساعة العاشرة مساء بتوقيت غرينتش. ويتوقع ظهور النتائج بعد منتصف الليل.

ومن أبرز المتنافسين على زعامة الحزب رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو منافس شارون القديم الذي استقال من منصب وزير المالية احتجاجا على الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة بعد 38 عاما من الاحتلال، ووزير الخارجية سيلفان شالوم الذي يحظى بشعبية بين ناخبي ليكود من اليهود المهاجرين من دول عربية ويعتبر أكثر مرونة فيما يتعلق بإقرار السلام مع الفلسطينيين.

"
في حال عدم فوز أي من المرشحين الأربعة بنسبة تزيد على 40% تعاد الانتخابات بين الاثنين الحاصلين على أكبر عدد من الأصوات
"
تقدم نتنياهو
وقد منحت استطلاعات الرأي تقدما طفيفا لنتنياهو، لكن الكثير يعتمد على نسبة الإقبال على المشاركة في الانتخابات حيث توقع الخبراء تدني نسبة المشاركة نظرا لانتشار الشعور باللامبالاة بعد انشقاق شارون.

وكان شارون انسحب في نوفمبر/تشرين الثاني من ليكود الذي شارك في تأسيسه قبل أربعة عقود، في محاولة للاستفادة من دعم شعبي واسع للانسحاب من غزة بعد أن توعد متمردون بخلعه بسبب ذلك واعتبروا خطوته استسلاما للنشطاء الفلسطينيين.

وهناك مرشحان آخران هما موشي فيغلين وهو زعيم قومي متطرف من أقصى التيار اليميني المتشدد في ليكود، وإسرائيل كاتس وزير الزراعة الذي تمرد على شارون بسبب الانسحاب.

وفي حال عدم فوز أي من المرشحين الأربعة بنسبة تزيد على 40% تعاد الانتخابات بين الاثنين الحاصلين على أكبر عدد من الأصوات.

والفائز في الانتخابات سيكون عليه الكفاح للحصول على المركز الثالث في استطلاعات الرأي خلف حزب كاديما الجديد بزعامة شارون الذي يمثل الوسط وحزب العمل الذي يمثل يسار الوسط. وباستثناء عشر سنوات قاد ليكود إسرائيل منذ وصوله إلى السلطة عام 1977.

وترجح استطلاعات الرأي أن يزيح حزب العمل الذي استرد حيويته بزعامة عمير بيرتس الزعيم السابق لنقابات العمال، حزب ليكود بسهولة إلى المركز الثالث في الانتخابات العامة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة