أربع إصابات بسارس في الصين وتايوان وتراجع بكندا   
الأربعاء 1424/4/11 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشديد الإجراءات الصحية في العاصمة الصينية بكين (أرشيف-رويترز)

أعلنت هونغ كونغ اليوم عن حالة وفاة وإصابة جديدة بسبب فيروس الالتهاب الرئوي الحاد المعروف بسارس. وقالت الحكومة في بيان إن إجمالي عدد الوفيات بالمرض ارتفع إلى 291 والإصابات إلى 1755.

وتحتاج هونغ كونغ إلى مرور 20 يوما متعاقبا دون إصابات جديدة قبل أن تنظر منظمة الصحة العالمية في رفع اسمها من قائمة المناطق المتضررة من سارس.

وإلى العاصمة بكين وصل اليوم كبير خبراء الأمم المتحدة في الأمراض المعدية الدكتور ديفد هيمان لإجراء تحقيق بشأن تفشي مرض سارس وتقييم الوضع قبل التفكير في إلغاء تحذير دولي من السفر للمدينة.

ويعتبر هيمان من أبرز المشككين في الإحصاءات الصينية لضحايا سارس بعد تراجع حاد في الأرقام المعلنة خلال الأسابيع الأخيرة. ومن المقرر أن يلتقي مع مسؤولي وزارة الصحة الصينيين لتحية الحكومة على أدائها في التعامل مع المرض من جهة، ولتلقي ردود على بضعة أسئلة من جهة أخرى.

وأعلنت بكين التي تتصدر قائمة أكثر مدن العالم تأثرا بالمرض أنها لم تسجل إصابة واحدة طوال ستة أيام من الأيام السبعة الماضية. إلا أن منظمة الصحة العالمية أبدت قلقها من عدم تسجيل السلطات الصينية لكيفية إصابة نحو نصف المرضى بسارس وعجزها عن تشخيص بعض الإصابات البسيطة بالمرض بصورة صحيحة.

حملة لمكافحة السارس في تايوان

إصابات جديدة
من ناحية أخرى أعلنت تايوان اليوم عن إصابتين جديدتين بمرض سارس لكنها لم تشر إلى وفيات.

وعادت تايوان في وقت لاحق وشطبت مريضا واحدا بعد أن تبين أنه ليس مصابا بسارس، ليصبح بذلك عدد المصابين 687 شخصا والوفيات 81.

وقد عبر مدير مركز مراقبة الأمراض سو إيه جين عن أسفه لأن منظمة الصحة العالمية رفضت شطب تايوان من لائحة الدول التي تنصح المنظمة بتجنب زيارتها.

وفي كندا تراجع عدد الإصابات بمرض الالتهاب الرئوي الحاد ليصبح 64، أي أقل من الأرقام التي نشرت الاثنين بإصابتين. وإلى جانب تلك الإصابات تشتبه السلطات الصحية الكندية بإصابة تسعة أشخاص تبدو عليهم عوارض مماثلة لتلك التي يسببها فيروس سارس.

وقد أعلنت مقاطعة أونتاريو الكندية فتح تحقيق في الطريقة التي تمت بها إدارة الأزمة المتعلقة بانتشار المرض الذي أسفر عن وفاة 23 شخصا جميعهم في عاصمتها تورونتو. وقال رئيس وزراء المقاطعة إيرني إيفس في بيان إنه كلف القاضي أرتشي كامبل بإجراء تحقيق مستقل عن ظهور المرض مجددا في المقاطعة الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة