عمرو موسى يؤيد استئناف الحوار بين فرقاء الأزمة اللبنانية   
السبت 27/4/1429 هـ - الموافق 3/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

موسى أعلن في مؤتمر اقتصادي ببيروت تأييده لاستئناف حوار اللبنانيين (الفرنسية)

أيد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الجمعة استئناف الحوار بين القادة اللبنانيين لاحتواء الأزمة السياسية، معتبرا أن تأزم الأوضاع الإقليمية لا يعفي هؤلاء من المسؤولية عما تعانيه البلاد.

وقال موسى في كلمة ألقاها بافتتاح المنتدى الاقتصادي العربي في بيروت "الحوار مسار إيجابي ودعوة لا ترفض، باعتبار أن هدفها هو تحقيق انتخاب الرئيس في الموعد المحدد وأيضا باعتبار أن الدعوة للحوار تمحورت حول القواعد التي أرستها المبادرة العربية".

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أحد أقطاب المعارضة دعا الغالبية النيابية إلى استئناف الحوار الداخلي في محاولة جديدة لتجاوز المأزق السياسي.

وحدد بري جلسة جديدة لانتخاب رئيس للجمهورية في 13 مايو/ أيار هي الـ19 على التوالي منذ شغرت سدة الرئاسة الأولى في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت مع انتهاء ولاية الرئيس السابق إميل لحود.

وأضاف موسى أن على الحوار أن يؤكد على أمور ثلاثة، التوافق المستمر على شخص المرشح ميشال سليمان (قائد الجيش) وانتخابه دون تأخير، والاتفاق على أن الحكومة القادمة ستكون حكومة وحدة وطنية لا تهمش المعارضة وأن مهمة الحكومة هي تمرير قانون الانتخاب الجديد وإجراء الانتخابات على أساسه.

وتابع أن كل هذا تأكيد لتوافق عام قائم بالفعل، "المطلوب هو التنفيذ السريع وإذا نجحت المساعي الرامية إلى إحياء الحوار فليكن القصد هو تأكيد ذلك كله بموقف جماعي يطلق آليات التنفيذ بانتخاب رئيس جمهورية فورا حتى يمكن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".

 موسى التقى عون أمس ويعتقد أنه سيشارك في اجتماع لبري والحريري (الجزيرة) 
وكان موسى وصل إلى بيروت أمس للمشاركة في المؤتمر وعقد اجتماعا مع بري بحث خلاله إمكانية التوصل إلى حل لأزمة الرئاسة، معتبرا أن العمل الذي بدأه بري يشكل قاعدة لتقدم النقاش حول أزمة الرئاسة.

سلسلة اجتماعات
وعقد موسى لاحقا اجتماعا مع قائد الجيش العماد سليمان والتقى أيضا الزعيم المعارض ميشال عون ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وذكر مصدر قريب من رئيس مجلس النواب أن الأخير سيجتمع اليوم مع زعيم الغالبية النيابية سعد الحريري بحضور موسى لبحث آلية الحوار وانتخاب الرئيس الجديد وإعداد قانون جديد للانتخابات.

ويعد اللقاء المرتقب بين بري والحريري الأول من نوعه منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأعلن عن اللقاء عقب اجتماع مغلق بين موسى وبري استمر أكثر من ساعة، لفت بعدها الأمين العام إلى "قاعدة تفاهم بين القادة وفرصة يمكن الإفادة منها لمعالجة الأزمة اللبنانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة