واشنطن تربط تطوير علاقاتها مع روسيا بالديمقراطية   
الأربعاء 1425/12/23 هـ - الموافق 2/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)
رايس حثت روسيا على إجراء إصلاحات ديمقراطية (الفرنسية)
ربطت الولايات المتحدة تطوير علاقاتها مع روسيا بتسريع الإصلاحات الديمقراطية في الجمهورية التي ورثت الاتحاد السوفياتي السابق.
 
وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مقابلة صحفية أن هدف بلادها هو "مواصلة المحادثات مع روسيا حول هذه المسألة والقول بوضوح إن ترسيخ العلاقات الذي نرغب فيه جميعا سيكون فقط على أساس القيم المشتركة".
 
وأوضحت الوزيرة الأميركية المعينة حديثا في إدارة الرئيس جورج بوش أن "هذا الأمر لا يعني أنه لن يكون بإمكاننا إقامة علاقات منتجة، ولكن نوع العلاقات الذي يؤدي إلى ترسيخ الصلات بيننا يتطلب المزيد من الديمقراطية من جانب روسيا".
 
وأضافت رايس التي تعتبر خبيرة أميركية في الشؤون الروسية "قلنا بوضوح للروس إن تركيز السلطات في الكرملين على حساب المؤسسات الأخرى يشكل مشكلة لأنه في أي ديمقراطية قائمة.. أنتم بحاجة إلى مؤسسات توازن السلطة".
 
واعترفت بأن إدارتها "لم تقم بمراجعة منتظمة لعلاقاتها مع موسكو" واكتفت في المقابل بعبارات غامضة لا توضح الإستراتيجية التي تستند إليها هذه الإدارة في علاقاتها مع روسيا.
 
ولن تشمل جولة رايس التي تبدأ الخميس روسيا رغم أنها ستزور ثماني دول هي: بريطانيا وألمانيا وبولندا وتركيا وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ بالإضافة إلى إسرائيل والضفة الغربية.
 
وكانت روسيا أعلنت أمس الثلاثاء أن رايس ستلتقي نظيرها الروسي سيرغي لافروف السبت في أنقرة، ولكن واشنطن لم تؤكد هذا الأمر.
 
ومن المفترض أن يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم 24 فبراير/ شباط في براتسلافا بسلوفاكيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة