النيابة الروسية تستدعي محققا في هجمات 1999   
الجمعة 1423/5/16 هـ - الموافق 26/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انفجار في محطة المترو بموسكو (أرشيف)
استدعت النيابة العسكرية الروسية أحد أعضاء اللجنة المستقلة حول الاعتداءات التي شهدتها روسيا عام 1999 بعد يوم من شهادة أدلى بها المتهم الرئيسي الذي تحدث عن تورط جهاز الأمن.

وقال المتحدث باسم النيابة ميخائيل ياننكو "إن استدعاء ميخائيل تريباشكين لا علاقة له بنشاطه في لجنة التحقيق"، مشيرا إلى أنه سيستجوب في إطار تحقيق جنائي.

وكان تريباشكين أقيل من جهاز الأمن عام 1996 حيث كان مكلفا بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة. وبعد أن أصبح محاميا كلفته اللجنة المستقلة بالتحقيق في شهادة المتهم الرئيسي باعتداءات موسكو اشيميز غوتشيياياف التي أعلنها في اليوم نفسه الضابط السابق في جهاز الأمن اللاجئ في بريطانيا ألكسندر ليتفينينكو.

وقال ليتفينينكو لإذاعة صدى موسكو "إن تريباشكين بدأ التحقيق صباح اليوم وجهاز الأمن يريد كسب الوقت لإتلاف الأدلة وترهيب الشهود".

من جانبه أكد المتهم الرئيسي اشيميز غوتشيياياف أنه استأجر -بناء على اقتراح من شخص كانت تربطه به علاقة في السابق ويعتقد أنه في جهاز الأمن- مكاتب للاستخدام التجاري في أقبية أربعة مبان في موسكو.

ودمر انفجاران كبيران تسببا في مقتل أكثر من مائتي شخص اثنين من هذه المباني في 9 و13/ سبتمبر/ أيلول 1999.

وأكد جهاز الأمن الروسي مجددا أن غوتشيياياف الفار هو المتهم الرئيسي في اعتداءات موسكو، في حين ينفي غوتشيياياف هذا الاتهام.

وتضم لجنة التحقيق المستقلة نوابا من المعارضة والمدافعين عن حقوق الإنسان، وقد شكلت بمبادرة من نواب مقربين من الثري الروسي بوريس بيريزوفسكي المعارض للكرملين ويعيش في المنفى والذي عرض في مارس/ آذار فيلما يتهم جهاز الأمن بترتيب الاعتداءات لكنه لم يقدم أي أدلة على ذلك.

ويرأس هذه اللجنة النائب والمنشق السوفياتي السابق سيرغي كوفاليف الذي رأى أن الاتهامات التي أطلقها ليتفيننكو غير كافية في المرحلة الراهنة لإثبات تورط أجهزة الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة