قراءة في الصحف العربية والأجنبية   
الجمعة 1433/2/12 هـ - الموافق 6/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:19 (مكة المكرمة)، 10:19 (غرينتش)


فيما يلي استعراض لأهم الأخبار والمقالات التي تناولتها بعض الصحف العربية والأجنبية.

الصحف العربية
تساءل الكاتب مازن حمّاد في صحيفة الوطن القطرية عن قدرة إيران على تحقيق المعادلة الصعبة: المحافظة على ما تبقى لها من مشترين لنفطها من خارج الاتحاد الأوروبي عن طريق خفض سعر نفطها، وفي الوقت ذاته المحافظة على دخل مالي معقول.

الأسابيع المقبلة ستكشف فاعلية الحظر النفطي على إيران وقدرتها على التصدي له 
يقول حمّاد "لأول مرة يفرض الغرب ممثلاً بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على إيران لها مردود خانق على الاقتصاد الإيراني، وفي ضوء الحظر النفطي الأوروبي المتوقع ضد إيران". وإذا علمنا أن "أوروبا تشتري نحو نصف مليون برميل يومياً من 2.6 مليون برميل تنتجها الآبار الإيرانية" فسيكون "من الصعب توقع السيناريو الذي سيفرض نفسه بعد سريان تلك العقوبات".

ويرى حماد أن الأسابيع المقبلة ستكشف فاعلية تلك العقوبات وقدرة إيران على التصدي لها من عدمه "بعد أن تكون العقوبات قد بدأت والبنوك العالمية قد استجابت لطلب واشنطن من جميع الدول مقاطعة البنك المركزي الإيراني الذي يقبض أثمان البترول الإيراني المصدر".

وفي الشأن المغربي كتب إدريس بنعلي تحت عنوان "حكومة بنكيران.. التاريخ يعيد نفسه" أن طريقة تشكيل حكومة رئيس الوزراء المغربي الجديد عبد الإله بنكيران تعيد إلى الذاكرة "الظروف التي تشكلت فيها حكومة التناوب التوافقي في سنة 1998".

ويرى بنعلي أن الاختلاف بين التجربتين يقتصر على "الوجوه والأشخاص. أما الثقافة السياسية فظلت على حالها كما لو أن عجلة التاريخ تعطلت".

عدم انتظار المعجزات يبقى الشيء الأكثر أهمية في الوقت الراهن، ليس لأن حكومة بنكيران المعينة تفتقر للإرادة، وإنما لكون تركيبتها والسياق الذي ولدت فيه لم يتركا سوى هامش ضيق للتفاؤل
وبعد سرد للصعوبات والتحديات الاقتصادية الحساسة والجدية التي تواجه المغرب، يقول بنعلي إنه يبدو أن عدم انتظار المعجزات يبقى الشيء الأكثر أهمية في الوقت الراهن، ليس لأن الحكومة المعينة تفتقر للإرادة، وإنما لكون تركيبتها والسياق الذي ولدت فيه لم يتركا سوى هامش ضيق للتفاؤل.

وسرد بنعلي أسانيده للاعتقاد أن الحكومة الحالية ليست سوى استنساخ للماضي، ووصف الحكومة الجديدة بأنها "وزراء معينون رغم أنهم ينتمون أو على الأقل كانوا ينتمون إلى مجموعات "مهزومة"، وأمين عام حكومة لا سلطة لرئيس الحكومة عليه (..) وفريق حكومي خرج إلى الوجود بفضل توافق لا يقوم على الحكم فقط، بل يتعدى ذلك إلى إرضاء رغبة السلطة في "مجموعة أفراد بأسنان طويلة وأفكار قصيرة".

وفيما يخص المرحلة الثالثة والأخيرة من الانتخابات المصرية، قالت صحيفة المصري اليوم إن الاتهامات المتبادلة تصاعدت بين مختلف الأحزاب ووصلت إلى درجة التكفير واستخدام السلاح.

وتقول الصحيفة إن أخطر أساليب الحرب الانتخابية كانت "توزيع منشور يكفر من يصوت لقائمة الكتلة المصرية رجحت مصادر أن تكون وراءه جماعة أنصار السنة المحمدية، ورد حزب المصريين الأحرار بمنشور مضاد ينتقد استخدام الدين في الدعاية، وحرر محضراً ضد حزب النور السلفى برقم ٨٠ لسنة ٢٠١٢ إداري يتهمه فيه بخرق حظر الصمت. وأصدر حزب الحرية والعدالة التابع للإخوان البيانين رقمي ٣٨ و٣٩ يتهم فيهما أحزاب الوسط والوفد والناصرى والاتحاد والإصلاح والتنمية باستخدام الأسلحة ومنها الرشاشات الآلية لمنع وصول الناخبين والمندوبين إلى اللجان في أكثر من مكان بمحافظة المنيا".

وفي العراق نشرت صحيفة المدى العراقية تصريحات لوزير حقوق الإنسان العراقي محمد شياع السوداني نفى فيها وجود سجون سرية في العراق، ولكنه اعترف بوجود "سوء معاملة وتعذيب للسجناء" ووصف تلك الحالات بأنها ممارسات فردية سببها تدني المستوى الثقافي لبعض العاملين في الأجهزة الأمنية.

الصحف الأسترالية
ساركوزي لجأ مؤخرا إلى استخدام شخصية جان دارك الفرنسية التاريخية كإحدى الوسائل لإنقاذ نفسه من كارثة انتخابية
قالت صحيفة ذي أوستراليان إن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لجأ مؤخرا إلى استخدام شخصية جان دارك الفرنسية التاريخية كإحدى الوسائل لإنقاذ نفسه من "كارثة انتخابية".

ووصفت الصحيفة دارك بأنها "أنقذت جيش الملك الفرنسي تشارلز الثاني عشر من الهزيمة على يد الإنجليز، واستطاعت تحويل مسار "حرب المائة عام" بين فرنسا وإنجلترا لصالح بلدها".

وعلّقت الصحيفة على دعوة ساركوزي للاحتفال بذكرى ميلاد دارك الستمائة بأنه يأمل أن تعيد دارك وتنقذه هو أيضا.

أما صحيفة ذي أيج فتناولت قضية سجن مواطن أسترالي من أصل عربي في إسرائيل. وقالت إن إياد راشد أبو عرجة -الذي يحمل الجنسية الأردنية أيضا- حكمت عليه محكمة إسرائيلية بالسجن ثلاثين شهرا لانتمائه لحركة حماس المحظورة في إسرائيل.

وقال الادعاء الإسرائيلي في لائحة الاتهام ضد مهندس الحاسوب أبو عرجة إنه ساعد حماس للحصول على "أجهزة حاسوب متنوعة ومعدات إلكترونية وأجهزة هاتف نقال مشفرة (لا يمكن تعقبها) وأجهزة استطلاع وتقنيات أجهزة توجيه للصواريخ".

وقالت الصحيفة إن وزارة الخارجية الأسترالية تقدم النصح والدعم القانوني اللازم للمواطن الأسترالي راشد أبو عرجة الذي يبلغ 47 عاما.

الصحف الفرنسية
فرنسا فرضت قيودا على الطلاب الأجانب تمنعهم من الانخراط في سوق العمل الفرنسي بعد إنهاء دراستهم، حتى لو كانت هناك شركة فرنسية ترغب في توظيف الطالب الأجنبي
تناولت صحيفة لوفيغارو المناقشات الحكومية الجارية لإنهاء الجدل بشأن القيود التي تم فرضها على الطلاب الأجانب في فرنسا، والتي تمنع معظمهم من الالتحاق بسوق العمل الفرنسي بعد إنهاء دراستهم الجامعية أو العليا في فرنسا.

وقالت الصحيفة إن هذا الإجراء يأتي في سنة انتخابية صعبة للقوى السياسية الفرنسية، ولكن الأهم من ذلك هو أن هذه القيود ستحرم فرنسا من عقول لامعة لبعض الأكاديميين الأجانب الذين سيتوجب عليهم مغادرة فرنسا بعد انتهاء دراستهم رغم وجود فرصة عمل جاهزة لهم.

وفي افتتاحية صحيفة لوموند تتوقع الصحيفة أن يستمر الصخب الذي شهدته المنطقة العربية عام 2011 ليسود عام 2012 أيضا.


وكتبت الصحيفة: إذا كنت من الذين أحبوا عام 2011 فإنك ستحب 2012 أيضا، حيث ستستمر المشاكل في البروز هنا وهناك، والأحزاب الإسلامية ستظل في السلطة، والفلسطينيون والإسرائيليون على طرفي نقيض أكثر من أي وقت مضى، هذا كله بالإضافة إلى تداعيات الانسحاب الأميركي -من العراق- والتهديدات الإيرانية المتكررة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة