لندن تبرئ جزائريا تتهمه واشنطن بالإرهاب   
الأربعاء 1423/2/12 هـ - الموافق 24/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرايسي يغادر محكمة بيلمارش جنوب لندن برفقة زوجته بعد الإفراج عنه بكفالة (أرشيف)
أسقطت محكمة بريطانية التهم الأخيرة الموجهة للطيار الجزائري لطفي الرايسي الذي تشتبه الولايات المتحدة بضلوعه في الإعداد لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

فقد قرر القاضي البريطاني تيموثي وركمان إسقاط جميع التهم الثماني الموجهة إلى الرايسي والمتعلقة بحصوله على شهادة طيران بالولايات المتحدة بصورة غير قانونية. وقال القاضي "إن هناك عدة مزاعم ربطت الرايسي بالإرهاب، لكني لم أتلق ما يكفي من الأدلة لإدانته".

ويبطل هذا الحكم الدعوى التي أقامتها الولايات المتحدة للمطالبة بتسليم الرايسي للسلطات الأميركية.

وكان القضاء البريطاني قد أمر في فبراير/شباط الماضي بالإفراج بكفالة عن الرايسي بعدما رأت المحكمة المختصة أن التهم الموجهة إليه غير كافية لتبرير بقائه في السجن.

وكانت وحدة مكافحة الإرهاب بشرطة أسكتلنديارد البريطانية قد أوقفت الرايسي بناء على طلب أميركي يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي في منزل بمنطقة بركشاير غرب لندن.

وتؤكد السلطات الأميركية التي تلاحق الرايسي أنه حصل على شهادة قيادة الطائرات في الولايات المتحدة بعدما أخفى إدانته سابقا بالسرقة في المملكة المتحدة عام 1993 وخضوعه لجراحة في الركبة, مما يحول دون الحصول على شهادة طيران في الولايات المتحدة، وهما التهمتان الوحيدتان اللتان سيواجههما في الجلسة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة