بوش يحذر إيران وسوريا من مغبة التدخل في العراق   
الجمعة 5/11/1425 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)
بوش انضم إلى الشعلان في تحذير طهران ودمشق (الفرنسية)
 
حذر الرئيس الأميركي إيران وسوريا من مغبة التدخل في الشؤون العراقية قائلا إن مثل هذا التدخل لن يكون في صالحهما. جاء ذلك عقب اتهام وزير الدفاع العراقي المؤقت حازم الشعلان طهران ودمشق بالتورط فيما أسماها العمليات الإرهابية في العراق.
 
وقال جورج بوش لدى استقباله رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني إن واشنطن قالت بوضوح لدول المنطقة إنها تنتظر منهم المساعدة لإنشاء مجتمع "يتمكن فيه الناس من انتخاب قادتهم".
 
وأوضح أنه يتوقع من الدول المجاورة العمل مع الحكومة العراقية المؤقتة لضبط الحدود وقطع الطريق أمام تدفق الأفراد والأموال لمساعدة من أسماهم الإرهابيين، وأضاف "كنا واضحين جدا وسنستمر في ذلك".
 
نفي إيراني
وقد نفت إيران التورط في أي عمليات بالعراق واعتبرت أن ما جاء على لسان وزير الدفاع العراقي في هذا الصد غير صحيح.
 
واعتبر وزير الداخلية الإيراني عبد الواحد موسوي أن مهمة الشعلان في الحكومة العراقية هي ترديد هذه الاتهامات بتعليمات ممن وصفهم بأسياده, متهما إياه بالافتقار إلى الخبرة.
 
من جانبه وصف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية تصريحات الشعلان بأنها نوع الدعاية التي تخدم أغراضا داخلية عراقية, وقال إن طهران اعتادت على هذا النوع من الاتهامات. وأضاف أن بغداد تعرف تماما أن إيران تقوم بأقصى ما يمكن للمساعدة في إحلال الأمن في العراق.
 
اتهامات الشعلان
الشعلان يجدد اتهاماته للإيرانيين والسوريين (الفرنسية-أرشيف)
وشن المسؤول العراقي  هجوما كلاميا حادا على طهران الأربعاء واعتبر أن مفتاح الإرهاب يكمن في إيران, قائلا إنها تدير ما وصفه بحلقة كبيرة من الإرهاب في العراق.
 
كما وصف الشعلان -المنتمي للشيعة- إيران بأنها أخطر عدو للعراق وكل العرب.
 
وقال إنه لن يسمح لمن أسماها الدولة الصفوية بأن تعود إلى العراق مرة أخرى, ورأى أيضا أن الإرهاب في العراق تغذيه "المخابرات الإيرانية والسورية والعراقية السابقة بالتعاون مع جماعة الزرقاوي".
 
وأضاف الشعلان متوجها إلى تجمع لقيادات الجيش والحرس الوطني في قصر المؤتمرات ببغداد أن شجاعة الجنود ستوقف ما وصفه بالزحف الأسود، في إشارة إلى رجال الدين الشيعة الإيرانيين.
 
كما شن الوزير العراقي هجوما حادا على القائمة الشيعية للانتخابات العراقية المقررة يوم 30 يناير/ كانون الثاني، واصفا إياها بأنها القائمة الإيرانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة