استنفار أمني بالهند وسقوط 80 قتيلا في تفجيرات جايبور   
الأربعاء 1429/5/9 هـ - الموافق 14/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)
التفجيرات وقعت بشكل متتابع وخلفت دمارا واسعا (الفرنسية) 

أعلنت السلطات الهندية حالة الاستنفار في كل أنحاء البلاد، في أعقاب سلسلة تفجيرات متتابعة هزت مدينة جايبور غربي الهند الثلاثاء وخلفت أكثر من ثمانين قتيلا ونحو 150 مصابا.

وشددت سلطات الأمن إجراءاتها في نيودلهي, ونصبت الحواجز على الطرق المؤدية إليها. كما نفذت السلطات إجراءات مماثلة في العاصمة الاقتصادية بومباي, تحسبا لمزيد من الهجمات.

ووصفت الشرطة هجمات جايبور بأنها إرهابية, مشيرة إلى وقوع سبعة تفجيرات في عدة دقائق بأسواق مزدحمة. وقالت وزارة الداخلية إنه تم اعتقال مشتبه فيه يجري استجوابه حاليا.

كما قال نائب وزير الداخلية شريبراكاش جايسوال إن المسؤولين عن هذه الهجمات لديهم صلات خارجية، لكنه رفض اتهام جهة محددة.

وقد وقع أحد الانفجارات قرب معبد هندوسي في مدينة جايبور القديمة التي تبعد 260 كلم عن نيودلهي مخلفا بقعا من الدماء في الشارع ودراجات وعربات متكدسة، بحسب مشاهد بثها التلفزيون.

أما رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ فقد أدان الهجمات داعيا إلى الهدوء، فيما سارعت الولايات المتحدة إلى التنديد أيضا. وأدان السفير الأميركي في الهند ديفد مولفورد التفجيرات، قائلا إنه "لا مبرر لقتل أناس أبرياء".

يشار إلى أن مدينة جايبور تلقب بـ"المدينة الزهرية" ويبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني نسمة، وهي تعد من أبرز المدن السياحية في الهند وتقصدها أعداد كبيرة من الأجانب.

من جهة ثانية أعلنت الشرطة إغلاق حدود ولاية راجستان الصحراوية المحاذية لباكستان, فيما أعلنت فيها حالة الاستنفار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة