المتمردون الأكراد بتركيا ينهون هدنة مع الحكومة   
السبت 1425/4/9 هـ - الموافق 29/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة التركية تفرق مظاهرة للأكراد بإسطنبول قبل أقل من شهرين (الفرنسية)
قرر المتمردون الأكراد في تركيا إنهاء هدنة معلنة من جانب واحد استمرت ست سنوات, مهددين باستهداف السياحة في البلاد التي تستعد لاستضافة قمة حلف شمال الأطلسي خلال شهر.

وقد برر مؤتمر شعب كردستان (كونغرا-جيل) الذي خلف حزب العمال الكردستاني في تركيا إنهاء عملية وقف إطلاق النار التي أعلنت عام 1998 بكون تلك الهدنة فقدت معناها السياسي والاقتصادي بسبب عمليات الإبادة التي تقوم بها تركيا منذ ثلاثة أشهر حسب قولهم.

ونقلت (وكالة أنباء بلاد ما بين النهرين) الموالية للأكراد وتتخذ من ألمانيا مقرا لها على موقعها على الإنترنت اليوم بيانا للمؤتمر جاء فيه أن "التزامنا بالهدنة سينتهي ابتداء من الأول من يونيو/ حزيران"، داعيا السياح والمستثمرين الأجانب إلى تجنب زيارة تركيا ابتداء من هذا التاريخ.

وتأتي هذه التهديدات في وقت تستعد فيه إسطنبول لاستضافة قمة الحلف الأطلسي في 28 و29 يونيو/ حزيران التي يشارك فيها الرئيس الأميركي جورج بوش. ولم يصدر بعد رد فعل عن السلطات التركية على الإعلان الكردي لوقف الهدنة.

وأطلق حزب العمال الكردستاني في 1984 نضالا مسلحا من أجل إنشاء دولة كردية مستقلة في جنوب شرقي تركيا. ثم عاد وأطلق على نفسه اسم "كاديك" (المؤتمر من أجل الديمقراطية والحرية في كردستان) في 2002, قبل أن يتبنى تسمية "كونغرا-جيل".

وأعلنت الهدنة في 1998 بعد اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان على يد فرقة كوماندوس تركية في كينيا. وأعيد أوجلان إلى تركيا حيث حكم عليه بالإعدام في السنة التالية. وتم تغيير عقوبة الإعدام إلى السجن مدى الحياة بعدما ألغت تركيا العقوبة القصوى.

ولم تعترف السلطات التركية بالهدنة التي أعلنها حزب العمال الكردستاني, وتوعد كبار المسؤولين العسكريين الأتراك بالقضاء على المتمردين. وأدت المواجهات بين 1984 و1999 إلى مقتل حوالي 37 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة