زعماء القبائل بباكستان يطالبون بوقف الحملة العسكرية   
الأحد 13/2/1425 هـ - الموافق 4/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المؤتمر عبر أيضا عن أسفه لمقتل المئات خلال هذه العمليات (رويترز)
دعا زعماء القبائل الباكستانية في مؤتمرهم في بيشاور الذي حضره أكثر من 1500 شخص, إلى وقف إرسال التعزيزات العسكرية إلى مناطق القبائل والإفراج عن جميع الذين اعتقلوا في عمليات وانا وتعويض المتضررين جراء العمليات الأخيرة.

وحذر زعماء القبائل الحكومة من استمرار الحملة، وتعهدوا بمقاومة الخطط الحكومية التي قالوا إنها تهدف إلى إرضاء الولايات المتحدة.

أحد ضحايا الهجوم (الفرنسية)
هجوم مسلح
ومن ناحية أخرى قتل خمسة من عناصر الشرطة الباكستانية في هجوم مسلح شنه مجهولون على مركز للشرطة فجر أمس الأحد في مدينة كراتشي جنوب باكستان. وأسفر الهجوم أيضا عن مقتل أحد المهاجمين وجرح شرطي.

وقالت مصادر الشرطة إن المسلحين وعددهم عشرة هاجموا مركزا للشرطة قرب المطار الدولي بالمنطقة الشرقية من كراتشي كبرى المدن الباكستانية. وأوضح قائد شرطة ولاية السند كمال شاه إن المهاجمين هددوا رجال الشرطة أولا ثم فتحوا النار من مسافة قريبة من ثلاث جهات عليهم.

وأشارت مصادر الشرطة إلى أن الرصاص أصاب مسجدا قريبا كان فيه مصلون، وأن شرطيا كان بين المصلين أطلق النار على المهاجمين وتمكن من قتل أحدهم, لكن المهاجمين حملوا جثته عند فرارهم بسيارات قدموا فيها. وقد فتحت الشرطة تحقيقا في الحادث ودوافعه وبدأت حملة بحث عن المنفذين.

وتزايدت حدة التوتر في باكستان بعد هجوم شارك فيه نحو 5000 جندي على ما بين 400 و500 من مقاتلي تنظيم القاعدة ومقاتلين إسلاميين آخرين الشهر الماضي في منطقة وزيرستان القبلية قرب الحدود الأفغانية التي قتل خلالها أكثر من 120 شخصا.

واعتقلت الشرطة الباكستانية شخصا وصفته بأنه متشدد إسلامي يحمل متفجرات في كراتشي الأسبوع الماضي. وقال بعض المسؤولين إنه كان يخطط لمهاجمة مسؤولين كبار في الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة