إيران تحذر مجلس الأمن من عواقب تبني قرار ضدها   
الاثنين 1427/7/6 هـ - الموافق 31/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

آصفي حذر من أن تبني قرار ضد بلاده سيفاقم أزمات المنطقة (الفرنسية-أرشيف)

حذرت إيران الأمم المتحدة من أن تبني مشروع القرار الذي يطالبها بوقف تخصيب اليورانيوم سيقضي على الجهود الدبلوماسية الحالية لحل هذا الملف ويفاقم الأزمة في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن مقترح الحوافز المعروض على بلاده سيصبح بلا أي قيمة في حال تبني هذا القرار، مشيرا إلى أنه يتعين على الأوروبيين أن يفهموا أن طهران ستعيد النظر في سياساتها وستتصرف بحسب الخطوات المتخذة ضدها.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي يوم غد الاثنين على مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات على إيران إذا لم توقف نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم بحلول 31 أغسطس/آب المقبل.

"
تغطية خاصة
وأشارت مصادر دبلوماسية في نيويورك إلى أن هناك اتفاقا بشأن المشروع الجديد بين الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا، بالإضافة إلى ألمانيا.

وقال مندوب الولايات المتحدة بالأمم المتحدة جون بولتون إن مشروع القرار يحمل طابعا "إلزاميا" إزاء إيران لوقف تخصيب اليورانيوم.

ومن جانبه، ورغم وصفه القرار الجديد بأنه لن يهدد بفرض عقوبات وبأنه "دعوة  للحوار" مع إيران، أقر مندوب روسيا بمجلس الأمن فيتالي تشوركين بأنه إذا لم تستجب طهران، فإن مجلس الأمن سيفكر في "إجراءات ضاغطة مثل العقوبات" بموجب المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة التي لا تجيز استخدام القوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة