إبراهيم العسيري صانع قنابل القاعدة   
الخميس 18/6/1433 هـ - الموافق 10/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:47 (مكة المكرمة)، 11:47 (غرينتش)
إبراهيم العسيري الذي يتصدر قائمة المطلوبين السعودية (الأوروبية)
إبراهيم حسن طالع العسيري مواطن سعودي يُشتبه في أنه صانع القنابل التي يستخدمها "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".

وهو الذي خبأ قنبلة في جسد أخيه عبد الله وأرسله إلى المملكة العربية السعودية لاغتيال الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية عام 2009. غير أن تلك المحاولة باءت بالفشل ولقي فيها أخوه عبد الله العسيري مصرعه.

ويعتقد أن إبراهيم العسيري هو الذي صنع القنبلة التي عُثر عليها في الملابس الداخلية للشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب الذي حاول تفجيرها على متن طائرة كانت متوجهة إلى مدينة ديترويت بولاية ميشيغان الأميركية في 25 ديسمبر/كانون الأول 2009.

ويُعتقد كذلك أنه صانع العبوتين الناسفتين اللتين عثر عليهما في طائرتين إحداهما في بريطانيا والأخرى في دبي في أكتوبر/تشرين الأول 2010.

واتهم مسؤولون أميركيون في مايو/أيار 2012 إبراهيم العسيري بأنه وراء صنع قنبلة محسنة تصلح للوضع في الملابس الداخلية قيل إنها أُعطيت لعميل للمخابرات السعودية والأميركية لتفجيرها في طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة.

وقد ولد العسيري الملقب بأبي صالح في العاصمة السعودية الرياض في أبريل/ نيسان 1982 لأسرة عسكرية متدينة ومتوسطة الحال، وله أربعة إخوة وثلاث أخوات. ولم يكن في طفولته ما يوحي بأنه سيميل إلى التطرف يوما ما.

ولا يُعرف الكثير عن شبابه سوى أنه سبق أن سُجِن في المملكة إثر محاولته التسلل إلى العراق للانضمام إلى الجماعات الإسلامية المسلحة.

درس إبراهيم الكيمياء في الرياض، ولكن عندما غزت الولايات المتحدة العراق عام 2003 ناصبها العداء شأن العديد من الناس في الوطن العربي.

وكانت أسرة العسيري تعيش في مكة عندما اختفى هو وشقيقه عبد الله في 2007.

وتنحدر عائلة العسيري من جنوب غرب السعودية بالقرب من الحدود مع اليمن، وهي المنطقة التي ينتمي إليها العديد من المتهمين بالتورط في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وكان قبل أن ينضم إلى القاعدة في جزيرة العرب جزءا من خلية تنتمي للتنظيم نفسه في السعودية وشارك في التخطيط لتفجير منشآت نفطية هناك.

وتصدر اسم إبراهيم حسن طالع العسيري قائمة من 83 سعوديا واثنين من الجنسية اليمنية قالت السلطات السعودية إنهم مطلوبون لتورطهم في "أنشطة متطرفة في الخارج" مع "مجموعات منحرفة". واحتل اسم أخيه عبد الله الرقم 40 في القائمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة