لافروف: مشروع الدرع الصاروخية الأميركي يستهدف إيران   
الأربعاء 1428/12/17 هـ - الموافق 26/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:03 (مكة المكرمة)، 7:03 (غرينتش)

سيرجي لافروف (الفرنسية) 
قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ قد يكون الهدف منها هو ردع روسيا وتغيير النظام السياسي في إيران.

وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة فريميا نوفوسي الروسية إنه في إطار عمل الدول الست الكبرى روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا جرى تحديد هدف واضح، وهو التأكد من الطابع المدني للبرنامج النووي الإيراني.

وأضاف "تغيير النظام ليس جزءا من مهمتنا، إذا كان شركاؤنا الأميركيون يهدفون إلى تغيير النظام في إيران، فإنها تكون شراكة غير صحيحة، وسوف نعترض عليها".

وأكد الوزير الروسي على قناعة بلاده بأنه لا يجوز أن يكون تعليق النشاطات النووية الإيرانية هدفا بحد ذاته للوسطاء الدوليين، بل يجب أن يكون وسيلة للتأكد من الطابع المدني للبرنامج النووي الإيراني.

وأشار لافروف إلى أنه من وجهة نظر اقتصادية، فإن إيران ليست بحاجة لمواصلة برنامج تخصيب اليورانيوم، وقال إن بلاده تسعى لإقناع الإيرانيين، بأنهم سيفيدون من تعليق هذا البرنامج، لأن ذلك سيؤدي فورا لإجراء مفاوضات مع الدول الست، بمن فيهم الولايات المتحدة.

وأعرب لافروف عن قناعته بأنه إذا قبلت إيران هذا العرض، فإن ذلك سيكون في مصلحة الجميع.

وتريد الولايات المتحدة نشر محطة رادار في جمهورية تشيكيا، وصواريخ اعتراض في بولندا بحلول 2012، بهدف مواجهة خطر محتمل من الدول التي تصفها بـ(المارقة) مثل إيران، لكن روسيا تعارض نشر تلك المنشآت معتبرة أنها تشكل خطرا مباشرا عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة