دعوى ضد (LBC) لإثارتها النعرات الطائفية   
الثلاثاء 1423/5/28 هـ - الموافق 6/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسعاف امرأة وابنتها أثناء حادث إطلاق النار (أرشيف)
تواجه محطة فضائية خاصة يملكها رجال أعمال مسيحيون تهم إثارة النعرات الطائفية بسبب تغطيتها لحادثة قتل موظف لبناني لثمانية من زملائه في أواخر الشهر الماضي.

وقالت مصادر في مكتب المدعي العام إن لائحة بالاتهامات أعدت ضد محطة إل. بي. سي (LBC) التلفزيونية الخاصة بعد شكاوى رفعها وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي على أثر التغطية الإعلامية للمحطة.

وتصل عقوبة هذه التهم إلى السجن لمدة تراوح بين سنة وثلاث سنوات وغرامة مالية تراوح بين 100 مليون و50 مليون ليرة لبنانية (660 و330 ألف دولار), أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وجاء في دعوى الادعاء أن المحطة أقدمت يوم 31 يوليو/تموز الماضي على نشر وبث أخبار تتضمن ما من شأنه "إثارة النعرات الطائفية وتعكير السلام العام".

يذكر أن المدعي العام عدنان عضوم كان قد أحال أمس الاثنين على النيابة العامة الاستئنافية كتاب الوزير العريضي الذي اعتبر فيه أن تغطية إل. بي. سي "جاءت مخالفة لأحكام قانون الإعلام المرئي والمسموع لجهة وصف وقائع الحادثة والمقابلات التي أجريت مع ذوي الضحايا".

وتجدر الإشارة إلى أن موظفا رسميا مثقلا بالديون ينتمي إلى الطائفة الشيعية كان قد أطلق النار على زملائه في مصلحة تابعة لوزارة التربية مما أدى إلى مقتل ثمانية منهم -بينهم سبعة مسيحيون- وجرح خمسة آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة