أميركا تحيي ذكرى كنيدي بالصمت والصلوات   
الأحد 1435/1/22 هـ - الموافق 24/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:11 (مكة المكرمة)، 0:11 (غرينتش)
إحياء ذكرى كنيدي بساحة ديلي بمدينة دالاس بولاية تكساس حيث اغتيل (رويترز)

تجمع مئات في مدينة دالاس بولاية تكساس الأميركية لإحياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي, ولزمت المدينة يوم الجمعة دقيقة صمت في ذكرى الراحل الذي يُعد الشخصية الأكثر شهرة في التاريخ الأميركي المعاصر.

ونفذت المدينة دقيقة صمت عند الساعة 18:30 بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت غرينتش)، وهو التوقيت الذي تمت فيه عملية الاغتيال, وقرعت أجراس الكنائس في ذكرى اغتيال أصغر رئيس يصل إلى البيت الأبيض والذي اغتيل في ساحة ديلي بلازا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1963.

ونظمت كل الأماكن التي تحمل بصمة كنيدي برنامجا لإحياء ذكراه دقيقة صمت وموسيقى في المكتبة الرئاسية في بوسطن، وصلوات واتشاحا بالسواد في متحف جي أف كي في هيانيس مكان الإجازة العائلية، وصلوات في جامعة جي أف كي في بليزنت هيل بكاليفورنيا.

جانب من الاحتفال بذكرى كنيدي بدالاس (رويترز)

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أمر الخميس 22 نوفمبر/تشرين الثاني بتنكيس الأعلام على جميع المباني الرسمية في ذكرى "خسارة رجل عظيم خدم الدولة وصاحب رؤى وحكيم مثالي", ودعا مواطنيه الذين يرفعون العلم الأميركي أمام منازلهم أو شركاتهم إلى القيام بالخطوة نفسها.

وكتب أوباما "لنجعل إرثه مثمرا، اليوم وفي العقود المقبلة"، وأضاف "لنواجه المحن الراهنة بالروح التي جسدها ذاك الطبع المقدام والصامد الذي يمثل الأميركي النموذجي الذي قاد دوما بلادنا إلى مواجهة المحن وكتابة مصيرنا وبناء عالم أفضل".

وشاركت في إحياء ذكرى كنيدي أيضا مدينة برلين الألمانية بوضع إكليل من الزهور أمام بلدية حي شونبرغ حيث ألقى كنيدي خطابه الشهير في برلين الغربية في الستينيات من القرن الماضي "أنا برليني".

وفي لندن أيضا عرضت اللوحة الوحيدة المعاصرة المعروفة لاغتيال جون كنيدي في دالاس في متحف الفن الحديث.

لزم الأميركيون دقيقة صمت إحياء لذكرى الراحل كنيدي (رويترز)

تشكيك شعبي
يذكر أن التحقيقات الرسمية في اغتيال كنيدي قالت إن لي أوزوالد قام بالعملية وحده، غير أن 50% من الأميركيين يشككون في تلك الرواية رغم مرور خمسين عاما على حادث الاغتيال.

وتقول الرواية الرسمية إن القاتل لي أوزوالد كان شيوعيا وقام بالاغتيال وحده وبمحض إرادته ولم تقف وراءه أي جهة.

لكن الشكوك لا تزال تساور أكثر من نصف الأميركيين حول عملية الاغتيال أثناء الحرب الباردة وحرب فيتنام والأزمة مع كوبا، ولا تزال الأسئلة معلقة دون إجابة: هل اغتاله الروس الشيوعيون؟ أم الكوبيون؟ أو ربما اغتالته وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أيه)؟ أو عناصر المافيا؟

أصغر رئيس
وجون كنيدي المولود وسط عائلة ثرية ونافذة في بوسطن شمال شرق الولايات المتحدة كان أصغر رئيس منتخب وأول رئيس كاثوليكي, وفي ولايته سجل التاريخ اختبار القوة الذي خاضه مع الاتحاد السوفياتي أثناء "أزمة الصواريخ"، وقضية خليج الخنازير وعملية الإنزال الفاشلة للمناهضين للرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو في كوبا وإطلاق برنامج أبولو لإرسال أول رجل في العالم إلى القمر.

ودفن جون كنيدي في المقبرة العسكرية في أرلينغتون بضاحية واشنطن التي يزورها سنويا حوالي ثلاثة ملايين شخص, وحيث وضع الرئيس أوباما الأربعاء إكليلا من الزهور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة