مقتل مطلوبين بقضية أريغوني في غزة   
الثلاثاء 1432/5/17 هـ - الموافق 19/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:01 (مكة المكرمة)، 18:01 (غرينتش)
الحكومة المقالة بغزة نشرت أسماء لمشتبهين بقتل أريغوني (الجزيرة)

أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة المقالة في قطاع غزة مصرع مطلوبين رئيسيين بقتل الناشط الإيطالي فيتوريو أريغوني وإصابة اثنين آخرين أثناء مداهمة نفذتها قوات الأمن التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مخيم النصيرات.

وقالت الوزارة في بيان مقتضب إن الأردني محمد البريزات قام بإلقاء قنبلة على رفيقيه بلال العمري ومحمد السلفيتي مما أدى لإصابتهما ثم أطلق النار على نفسه.

وذكرت أن العمري توفي بعد قليل من إصابته بجروح خطيرة، بينما جرى اعتقال الشخص الثالث المتهم السلفيتي الذي أصيب بجراح طفيفة، والشخص الرابع الذي قدم لهم المساعدة من عائلة الغولة.

وكانت مصادر أمنية قالت إن القوى الأمنية حاصرت المنزل الذي يتحصنون به، وحاولت التفاوض معهم على تسليم أنفسهم مستعينة بعدد من ذويهم إلى جانب القيادي بجماعة التوحيد والجهاد هشام السعيدني المعتقل لدى جهاز الأمن الداخلي لكن دون جدوى.

وأشارت إلى أن صاحب المنزل فارس أبو غولة خرج هو والنساء منه، في حين بقي المشتبهون داخله إلى جانب أحد أفراد العائلة الناشط مع الجماعات السلفية.

وأضافت المصادر أن المطلوبين رفضوا تسليم أنفسهم ولم يستجيبوا وبدؤوا بإطلاق الرصاص على الشرطة مما أدى لإصابة أحد العناصر الأمنية، وامرأة من سكان المنطقة.

وأفاد شهود عيان في وقت سابق أن دوي انفجار سمع اليوم بالمخيم، لكن لم يعرف على الفور سببه، تبعه تبادل إطلاق رصاص كثيف.

وكانت الداخلية نشرت أمس أسماء وصور ثلاثة أشخاص قالت إنهم مطلوبون لديها على خلفية قتل المتضامن الإيطالي وهم: السلفيتي والعمري وثالث أردني الجنسية يدعى البريزات ويستخدم هوية مزورة في التنقل باسم محمد حسان.

وعثر فجر الجمعة على جثة أريغوني مقتولا في منزل مهجور شمال القطاع بعد ساعات من اختطافه على أيدي مجموعة توصف بأنها "سلفية" تدعى "سرية الصحابي محمد بن مسلمة" وعرضت شريط فيديو له وهو معصوب العينين، مطالبة بإطلاق عناصر تقول إنهم معتقلون لدى الحكومة في غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة