جدل بين طوكيو وسول حول ملكية جزر   
السبت 3/10/1431 هـ - الموافق 11/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:07 (مكة المكرمة)، 15:07 (غرينتش)
ناوتو كان قد اعتذر عن حكم اليابان الاستعماري لشبه الجزيرة الكورية (الفرنسية-أرشيف)
حاول عدد من المتظاهرين في سول عاصمة كوريا الجنوبية إحراق العلم الياباني احتجاجا على تجديد دعوى بملكية طوكيو لجزر دوكدو المتنازع عليها بين البلدين.
 
وجاء ذلك في سياق جدل متجدد بعد إعادة وزارة الدفاع اليابانية إثارة هذه المسألة في تقريرها الدفاعي السنوي.
 
وقد ردت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية بأن جزر دوكدو تابعة لكوريا الجنوبية اعتبارا لعوامل التاريخ والجغرافيا والقانون الدولي.
 
وشددت على أنها ستواجه "بصرامة أية محاولة غير شرعية لتشويه ملكيتها لهذه الجزر".
 
وكانت اليابان قد استعمرت كوريا بعد توقيعها اتفاقا في 22 أغسطس/آب 1910 ضمتها بموجبه إليها، وقد دخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ يوم 29 أغسطس/آب من العام نفسه.
 
وانتهى الحكم الاستعماري لكوريا يوم 15 أغسطس/آب 1945 مع استسلام اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية، وقد أصبح شبه الجزيرة الكورية في حالة انقسام بين شمال شيوعي وجنوب رأسمالي.
 
واعتذرت اليابان الشهر الماضي على لسان رئيس وزرائها ناوتو كان عن ذلك الحكم الاستعماري، وذلك قبل نحو أسبوعين من الذكرى المائة لضم كوريا إليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة