سفير فرنسا ينفي وصفه شارون بالسوقي   
الأحد 5/7/1424 هـ - الموافق 31/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
نفى السفير الفرنسي المعين لدى إسرائيل جيرار أرو بشدة اليوم أقوالا نسبتها إليه صحيفة إسرائيلية وصف فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنه سوقي وإسرائيل بأنها مصابة بعقدة الاضطهاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية هرفيه لادسو في تصريح مقتضب إن أرو الذي يتسلم منصبه في إسرائيل هذا الأسبوع "ينفي نفيا قاطعا مجمل الأقوال التي نسبها إليه صحفي إسرائيلي حول دولة إسرائيل ورئيس وزرائها".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية الصادرة اليوم أوردت أن أرو وصف مرارا شارون بأنه "سوقي" وإسرائيل بأنها دولة مصابة بـ"عقدة الاضطهاد".

وأوضحت الصحيفة أن هذه الأقوال صدرت عن الدبلوماسي الفرنسي أمام شهود في سياق حديث أثناء حفل استقبال بوزارة الخارجية الفرنسية. وحضر الصحفي في يديعوت أحرونوت بوعز بيسموت المحادثة قبل أن يقدم لأرو بطاقة زيارته.

وقال الصحفي إن أرو قال له "لا تعتزمون نشر ذلك بالتأكيد". وأوضح أن أرو قال له إنه ما كان ليدلي بتصريحات من هذا النوع في حديث لصحيفة. وأضاف أنها "محادثة خاصة مع سفيرين فرنسيين آخرين قديمين".

وأضاف أرو "عندما استخدمت عبارة "عقدة الاضطهاد" كنت أفكر بمعناها الطبي والسريري فهذا البلد أصيب بعقدة الاضطهاد بسبب ما عاشه". وأكدت الصحيفة نفسها أن السفير الفرنسي شدد على العلاقات القوية التي تربط بين الجالية اليهودية الفرنسية وإسرائيل.

من جهة أخرى أكدت الصحيفة أن أرو يعتبر من "المؤيدين لإسرائيل" في وزارة الخارجية الفرنسية وعمل في الماضي في تل أبيب منذ 20 عاما.

وردا على سؤال للإذاعة الإسرائيلية قالت وزير التربية الإسرائيلية ليمور ليفنات إنه "إذا كان هذا الدبلوماسي قد أدلى بتصريحات من هذا النوع فعلا فعلينا الامتناع عن توقيع أوراق اعتماده، لكن يجب التحقق أولا مما قاله".

ورأت ليفنات أنه من الصعب العثور على ما وصفتهم بأشخاص موضوعيين في فرنسا, مشيرة إلى أن سفير فرنسا السابق في تل أبيب جاك هونتزيغر أيضا تعرض لمشاكل بسبب تصريحات "غير لائقة بحق إسرائيل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة