سبعة شهداء في غارة إسرائيلية وحماس تتبنى عملية القدس   
الأربعاء 11/4/1424 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل أمن إسرائيلي يتفقد جثث القتلى في العملية الفدائية التي استهدفت حافلة في القدس الشهر الماضي (رويترز)

استشهد سبعة فلسطينيين في قطاع غزة إثر غارة جوية شنتها مروحيات إسرائيلية، وذلك في أول غارة إسرائيلية بعد العملية الفدائية التي استهدفت حافلة ركاب إسرائيلية في القدس، وأسفرت عن مصرع وجرح العشرات.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن مروحيات إسرائيلية من طراز أباتشي أطلقت صواريخ على سيارتين، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المواطنين. وأضاف أن من بين الشهداء مسعود التيتي القيادي البارز في كتائب عز الدين القسام والذي كان مساعدا للشهيد صلاح شحادة قائد الكتائب السابق، وسهيل أبو نحلة مرافق مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين.

وقد أعلنت حماس في قطاع غزة عبر مكبرات الصوت في المساجد مسؤوليتها عن العملية الفدائية التي وقعت في القدس الغربية، لكنها لم تكشف بعد عن هوية منفذها.

وأشارت حصيلة أولية إلى سقوط 16 قتيلا إسرائيليا وأكثر من 65 جريحا في العملية الفدائية التي جاءت بعد يوم من محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وكانت الحافلة تعبر أمام مركز تجاري كبير في شارع يافا أحد أكبر شوارع القدس الغربية عندما وقع الانفجار. وقد هرعت سيارات الإسعاف وطواقم الإنقاذ على الفور إلى مكان الانفجار الذي وقع قرب السوق الرئيسية بالمدينة.

وقال القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار للجزيرة إن العملية هي رسالة واضحة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وأشار الزهار إلى محاولة اغتيال الرنتيسي بالأمس وسقوط العديد من الشهداء في قطاع غزة في هجوم صاروخي شنته مروحيات إسرائيلية. وكان الرنتيسي قد تعهد أمس بالانتقام من الاحتلال وتوعد الإسرائيليين باستمرار المقاومة.

من ناحية أخرى سارع الرئيس الأميركي جورج بوش إلى إدانة العملية الفدائية. وقال مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض إن بوش علم بنبأ العملية عندما كان متوجها إلى شيكاغو لإلقاء خطاب, ودانها "بأقسى التعابير الممكنة".

وكان بوش أكد أمس أنه "منزعج" من الغارات الإسرائيلية التي أسفرت عن سقوط شهداء في قطاع غزة دون أن يدينها, ودعا كل الأطراف في الشرق الأوسط إلى التصرف "بطريقة مسؤولة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة