الأردن يواصل منع سوريين من الدخول   
الثلاثاء 22/7/1433 هـ - الموافق 12/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:52 (مكة المكرمة)، 19:52 (غرينتش)
سوريون عالقون في مطار الملكة علياء الدولي بعمان (الجزيرة نت)
 
محمد النجار-عمان
قال مواطنون سوريون عالقون في مطار الملكة علياء الدولي بعمان إن السلطات الأردنية تواصل منعهم من دخول البلاد، وتطلب منهم العودة من حيث أتوا لليوم السادس على التوالي.

وأكد المواطن السوري محمد خير بركات -الذي تحدث للجزيرة نت عبر الهاتف من المطار- أن الجهات الأمنية الأردنية تمنع 45 سوريا من دخول الأردن، وطلبت منهم شراء تذاكر تمهيدا لترحيلهم خارج المملكة.

وقال إن من بين الممنوعين من دخول البلاد عائلات بعضها معه أطفال لا تزيد أعمارهم عن شهور قليلة. وأوضح بركات أن السلطات الأردنية منعته ظهر اليوم من دخول الأردن على الرغم من أن عائلته موجودة في عمان، حيث قال إنه غادر للإمارات لتجديد إقامته هناك وأنه فوجئ بعد عودته برفض دخوله للأردن.

واتهم بركات سلطات المطار بمعاملة السوريين بشكل غير لائق، وقال "حاولت مقابلة مسؤولين أمنيين إلا أن الأفراد كانوا يسألونني عن جواز سفري، وعما إذا كنت أملك ثمن تذكرة السفر التي سأشتريها وأغادر البلاد".

وقال بركات إنه مسجل كلاجئ لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في عمان، وإن كل ذلك لم يسعفه لدخول الأردن ولقاء عائلته الموجودة هناك منذ عام، كما قال.
وكانت السلطات الأردنية أجبرت العشرات من السوريين على مغادرة البلاد بعد وصولهم مطار الملكة علياء خلال الأيام الماضية.

دخول بوساطة
وقالت إحدى السوريات تمكنت من دخول الأردن للجزيرة نت إنها دخلت بوساطة من أردنيين يعرفهم زوجها، وأفادت بأنها شاهدت نساء وأطفالا منعوا من الدخول وطلب منهم شراء تذاكر سفر ومغادرة الأردن.

وأظهر مقطع فيديو حصلت الجزيرة نت عليه عددا من الأطفال والنساء والرجال السوريين على مقاعد داخل المطار قبيل ترحيلهم عن عمان.

وفي إطار متصل، قال نشطاء سوريون في الأردن اليوم إن الأردن يمنع منذ أيام دخول السوريين عبر المعابر الحدودية، على حد زعمهم.

وحاولت الجزيرة نت الحصول على رد من السلطات الأردنية دون جدوى، لكن وزير الخارجية ناصر جودة نفى هذه الأنباء لوسائل إعلام محلية.

وتقول مصادر سياسية أردنية إن عمان قررت اتخاذ تدابير جديدة تتعلق بدخول السوريين من غير اللاجئين عبر الحدود تنطلق من حسابات أمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة