تأجيل الحكم بقضية اغتصاب جماعي بالهند   
الخميس 1434/9/3 هـ - الموافق 11/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:26 (مكة المكرمة)، 18:26 (غرينتش)

حافلة للشرطة تقل المتهمين في قضية الاغتصاب لدى وصولها إلى مقر المحكمة بنيودلهي  (الأوروبية-أرشيف)

أرجأت محكمة هندية للأحداث النطق بالحكم في قضية الاغتصاب الجماعي لفتاة داخل حافلة في نيودلهي، إلى وقت لاحق من الشهر الجاري، حسب تصريح لأحد محامي الدفاع اليوم الخميس.

ومن المتوقع أن يصدر الحكم بحق فتى مراهق كان في السابعة عشرة من العمر حين وقوع الحادثة التي اتُّهم فيها بمشاركة خمسة رجال في اغتصاب فتاة في سن الثالثة والعشرين يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي توفيت متأثرة بجروحها بعد الحادث بـ13 يوماً.

وقال المدعي العام مدهاف خورانا لدى خروجه من المحكمة إن "الجلسات انتهت، وأرجئ القرار إلى يوم 25 يوليو/تموز" الجاري. ويواجه المتهم الذي لم يكشف عن اسمه لأسباب قانونية، حكماً بالسجن ثلاث سنوات في مركز لتأديب القاصرين.

وقد طلبت عائلة الضحية التي توفيت في مستشفى بسنغافورة نُقلت إليه بشكل طارئ متأثرة بإصابات داخلية، أن يمثل الفتى مع المتهمين الآخرين الراشدين الذين يواجهون حكماً بالإعدام.

ورفضت اللجنة الحكومية التي شُكِّلت بعد حادثة الاغتصاب الجماعي، دعوات من المجتمع المدني لخفض سن الرشد من 18 إلى 16 عاما.

ويخشى البعض أن يثير حكم المحكمة مظاهرات نظراً لما أثارته هذه القضية من استنكار لدى الرأي العام في الهند.

ويمثل أربعة رجال آخرين أمام محكمة جنائية، وعثر على متهم سادس مشنوقا في زنزانته في مارس/آذار الماضي.

وقال راجش تيواري محامي الفتى المتهم "من الصعب حقاً التعبير عن مشاعري، لكنني سأرد عندما يصدر الحكم".

وكان المتهم -وهو أصغر أشقائه الخمسة حسب والدته- يعمل في تنظيف الحافلة التي وقعت الجريمة داخلها، ونفى تورطه فيها.

وفي حال إدانته فقد يصدر بحقه حكم بالسجن ثلاث سنوات يستثنى منه الوقت الذي قضاه قيد الاعتقال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة