قراصنة صوماليون يفرجون عن سفينة تابعة للأمم المتحدة   
الاثنين 1426/8/29 هـ - الموافق 3/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:26 (مكة المكرمة)، 1:26 (غرينتش)
أفرج قراصنة صوماليون عن سفينة إغاثة مستأجرة لبرنامج الغذاء العالمي وطاقمها بعد اختطافها تحت تهديد السلاح لأكثر من ثلاثة شهور قبالة السواحل الصومالية.
 
وقال مدير الشركة المالكة للسفينة عنايت قدرتي إن الخاطفون تركوا السفينة وصعد على متنها أفراد من أمن ميناء "المعن" مؤكدا أن جميع أفراد طاقمها بخير وبصحة جيدة.
 
وأوضح أنه "من المقرر أن تصل السفينة إلى المعن شمالي مقديشو اليوم الاثنين أو صباح غد الثلاثاء على أبعد تقدير" مضيفا أن شحنة المساعدات لا تزال على متن السفينة.
 
وأكد سفير كينيا لدى الصومال محمد عفي أن أفراد الطاقم أبلغوه بالإفراج عنهم عندما تحدث إليهم عبر هاتف يعمل من خلال الأقمار الصناعية الأحد.
 
ومنذ اختطاف السفينة باءت جهود المعنيين بالفشل في التفاوض مع الخاطفين للإفراج عن السفينة وطاقمها.
 
وقد تخلى القراصنة اليوم عن السفينة بعد تدخل رجل أعمال صومالي ونفاد الوقود عنها وعن قاطرة أخرى احتجزوها في 24 سبتمبر/ أيلول الماضي.


 
واستولى القراصنة في 27 يونيو/ حزيران الماضي على السفينة "أم في سيملو" وشحنتها المؤلفة من 850 طنا من الأرز والتي كانت موجهة لضحايا المد البحري الذي ضرب شمال الصومال يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة