احتجاجات متفرقة في جاكرتا وإسلام آباد ضد واشنطن   
الثلاثاء 1422/7/8 هـ - الموافق 25/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرة في سورابايا الإندونيسية تحمل صورة أسامة بن لادن (أرشيف)
تجمع عشرات من الطلاب الإندونيسيين أمام السفارة الأميركية في جاكرتا احتجاجا على عزم الولايات المتحدة توجيه ضربة عسكرية لأفغانستان. وفي غضون ذلك خرجت مظاهرات مماثلة في إسلام آباد.

وسار الطلاب المتظاهرون أمام مبنى السفارة وهم يحملون لافتات تقول "جورج بوش ملك الإرهاب". ولم تتدخل الشرطة التي ترابط حول المبنى منذ أسابيع في تلك الاحتجاجات.

وتجري احتجاجات يومية تقوم بتنظيمها مجموعات صغيرة أمام السفارة الأميركية في جاكرتا وأمام القنصلية الأميركية في مدينة سورابايا الساحلية منذ إعلان الرئيس جورج بوش عزمه شن حملة عسكرية واسعة انتقاما من منفذي الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة في الحادي عشر من هذا الشهر.

وكان المئات من رجال الشرطة الإندونيسية قد انتشروا في محيط نحو عشرين مبنى تضم مصالح أميركية في إندونيسيا السبت الماضي. وقالت الشرطة إنها بصدد تأمين الحماية لـ"الشركات والمصارف الأميركية والأحياء السكنية والسفارة الأميركية ومقر إقامة السفير". وينتشر بالفعل 400 شرطي لتأمين الحماية لتلك المصالح.

وتصاعدت موجة العداء للولايات المتحدة في إندونيسيا التي تعد أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان. ودعت بعض الجماعات الإسلامية الصغيرة إلى السفر إلى أفغانستان لمشاركة طالبان في مواجهة الولايات المتحدة في هجومها المحتمل.

مظاهرة في باكستان

مظاهرات بيشاور ضد الولايات المتحدة (أرشيف)

وفي هذه الأثناء جرت مظاهرة في إسلام آباد احتجاجا على عزم الولايات المتحدة شن هجوم عسكري على أفغانستان. إلا أن مراسل الجزيرة هناك أفاد بأن الوضع تحت السيطرة.

ودعت الحكومة الباكستانية التي أيدت الولايات المتحدة في جهودها الحالية لما تصفه بمحاربة الإرهاب, إلى يوم وحدة وطنية تقرر أن يكون في 27 من هذا الشهر وهو اليوم نفسه الذي طالبت فيه الأحزاب الباكستانية بإعلانه يوما للإضراب العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة