النائب العام المصري يلوح بالاستقالة بسبب "الحرج"   
الجمعة 26/8/1434 هـ - الموافق 5/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)
النائب العام السابق طلعت إبراهيم (يمين) وعبد المجيد محمود بعد حكم المحكمة بعودته (الجزيرة+الأوربية)

قال النائب العام المصري عبد المجيد محمود الذي عاد إلى منصبه مؤخرا أنه سيستقيل من منصبه بسبب "استشعاره الحرج"، حسبما نقل عنه الإعلام الرسمي صباح الجمعة، وذلك بعد أن استلم منصبه بموافقة مجلس القضاء الأعلى.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن "المستشار عبد المجيد محمود النائب العام أعلن أنه يعتزم التقدم بطلب إلى مجلس القضاء الأعلى للعودة إلى منصة القضاء، معتذرا عن عدم الاستمرار في منصب النائب العام"، مبررا خطوته بأنها تأتي "استشعارا منه للحرج".

وأكد التلفزيون الرسمي هذه المعلومات، ونسبتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في بيان رسمي للنائب قال فيه "شاء العلي القدير أن يأتي حكم القضاء الشامخ ببطلان قرار عزلي وعودتي لمنصب النائب العام في توقيت تستعيد فيه مصر كرامتها وكبرياءها، وتنزع عن نفسها سلطة انتهكت دولة القانون، فقد استجبت لزملائي الأعزاء من قضاة مصر العظام وزملائي وأبنائي في النيابة العامة ووافقت على ما توافقوا عليه بضرورة تسلمي لعملي تطبيقا واحتراما للحكم القضائي".

وأضاف البيان "أما وقد تحقق الهدف ووصلت الرسالة فإنني سوف أتقدم لمجلس القضاء الأعلى بطلب عودتي إلى منصة القضاء، معتذرا عن عدم الاستمرار في منصب النائب العام".

وقد وافق مجلس القضاء الأعلى في مصر على عودة المستشار عبد المجيد محمود لمنصب النائب العام، غداة حكم قضائي بإعادته لمنصبه بعد أن أقاله الرئيس محمد مرسي في نوفمبر/تشرين الثاني كما أعلن التلفزيون الرسمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة