السعودية تنفي إجراء أي اتصالات مع إسرائيل   
الأربعاء 5/9/1427 هـ - الموافق 27/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

السعودية أكدت عدم انتهاج سياسات سرية (الفرنسية-أرشيف)
نفت السعودية رسميا وجود اتصالات بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين وذلك ردا على ما نشرته صحيفة إسرائيلية عن لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ومسؤول كبير من العائلة المالكة السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بالخارجية قوله إن "الخبر مختلق من أساسه والمملكة تقوم بأدوارها الوطنية والقومية بوضوح وشفافية وليست لها سياسات معلنة وأخرى غير معلنة".

وأكد المسؤول أن موقف السعودية من القضية الفلسطينية حددته مبادرة السلام التي تبنتها القمة العربية في بيروت عام 2002. وتعرض المبادرة إقامة علاقات عربية مع إسرائيل مقابل انسحابها إلى حدود 4 يونيو/حزيران 1967.

وكان أولمرت نفى أيضا ما نقلته أمس صحيفة يديعوت أحرونوت عن لقائه مع المسؤول السعودي البارز منذ نحو عشرة أيام والذي قالت بعض المصادر إنه العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

وقالت صحيفة هآرتس في موقعها على شبكة الإنترنت إن اللقاء عقد بالأردن بين مبعوث من أولمرت ومستشار الأمن القومي الأمير بندر بن سلطان.

وأكدت يديعوت أحرونوت أن عددا من المسؤولين الإسرائيليين شاركوا في اللقاء الذي رحب به المسؤولون الأميركيون. وأضافت أن اللقاء جاء في سياق مبادرة جديدة للسلام بالشرق الأوسط تحت رعاية الرئيس المصري حسني مبارك وعاهل الأردن عبد الله الثاني.

وتوقعت الصحيفة إعلان المبادرة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك وهي تتضمن للمرة الأولى تحديد حدود الدولة الفلسطينية قبل الشروع في مفاوضات السلام. وبحسب الصحيفة الإسرائيلية فقد تصدرت تفاصيل المبادرة المحادثات الإسرائيلية السعودية التي لم يكشف عن مكان عقدها.

يُشار إلى أن أولمرت أشاد بمقابلة مع يديعوت أحرونوت الأسبوع الماضي بالملك عبد الله، بسبب "حكمته وشعوره بالمسؤولية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة