قتلى باليونان وتونس جراء الحر وثلوج على جوهانسبرغ   
الخميس 13/6/1428 هـ - الموافق 28/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:17 (مكة المكرمة)، 23:17 (غرينتش)

أطفال يلهون في شوارع جوهانسبرغ بعد هطول الثلوج (الفرنسية)
حصدت موجة الحر التي تجتاح جنوب القارة الأوروبية منذ أسبوع خمسة قتلى في اليونان وامتدت آثارها إلى تونس حيث أدت إلى مقتل شخص واشتعال الحرائق في غير منطقة.

وذكر مصدر في وزارة الصحة اليونانية أن الضحايا هم من المتقاعدين الذين يعانون مشاكل صحية فيما أشارت وسائل الإعلام إلى أن عدد الضحايا وصل إلى ثمانية.

ووصف مسؤول بارز في وزارة التنمية اليونانية الموجة المتواصلة منذ ثمانية أيام بغير المسبوقة ووصلت درجة الحرارة في أثينا إلى ستة وأربعين وسط انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي.

وكانت موجة الحر قد حصدت أمس في رومانيا تسعة وعشرين قتيلا بعد وصول درجة الحرارة إلى خمسة وأربعين فيما لقي ستة أشخاص مصرعهم في إيطاليا وثلاثة في ألبانيا واثنان في كرواتيا وواحد في تركيا.

يشار إلى أن معدل هطول الثلوج في هذه الدول كان قد شهد انخفاضا ملحوظا خلال الشتاء وسط جو جاف في فصل الربيع أثر على محصول رومانيا وبلغاريا من الحبوب.


تونس
وعلى الجهة الأفريقية المقابلة لجنوب أوروبا لقيت فتاة تونسية من محافظة بنزرت في الحادية عشرة من العمر مصرعها متأثرة بضربة شمس أصابتها يوم الاثنين.

وكانت تونس بدورها عرضة لموجة حر في الأيام الماضية وصلت في منطقة جندوبة غرب البلاد إلى سبع وأربعين درجة وهو أمر نادر في هذا الشهر. ودفعت الموجة السلطات لتحذير السكان من خطر ضربات الشمس وتجنب الخروج في فترات الظهر والعصر.

سيارة غارقة في أحد شوارع يوركشاير والمئات قضوا ليلتهم بالخيم (الفرنسية) 
واندلعت حرائق في مناطق بنزرت وباجة وجبل عمار ومحافظة منوبة جنوب العاصمة مما أدى إلى دمار مناطق حرجية قدرت مساحتها في منوبة وجبل عمار بثلاثين هكتارا.

فيضانات بريطانيا
بموازاة ذلك تواصل هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات في منطقتي شيفلدو يوركشاير حيث عثر اليوم على جثة شخص داخل سيارته مما رفع إلى أربعة عدد ضحايا هذه الموجة التي تجتاح الساحل الشرقي وتلك المناطق منذ أيام.

ودفعت الأحوال الجوية السيئة برئيس الوزراء المنصرف توني بلير إلى القول إن البلاد "تواجه وضعا صعبا".

وأمضى مئات الأشخاص في روثرام جنوب يوركشاير ليلتهم في خيم بعد أن دعت سلطات المنطقة السكان الذين يعيشون بالقرب من "سد أولي" إلى مغادرة منازلهم وأغلقت طريقا سريعا بعد تلقيها تحذيرا من احتمال انهيار جدران السد.

أما في شيفيلد المجاورة فقد قامت مروحيات القوات الجوية البريطانية بنقل أشخاص في مناطق غمرتها المياه إلى أماكن أكثر أمنا.

وذكرت أجهزة الأرصاد الجوية أن الأمطار التي سقطت خلال ساعات على بعض أنحاء بريطانيا تساوي معدلات أمطار تسقط خلال شهر كامل.

في هذه الأثناء هطلت على مدينة جوهانسبرغ العاصمة الاقتصادية لجنوب أفريقيا ثلوج نادرة مما أدى إلى مقتل متشرد ودفع السلطات إلى إغلاق عدد من الطرق الرئيسية جنوب البلاد.

وتراوحت سماكة الثلوج بين ستة واثني عشر سنتمترا فيما أشار مسؤول في منطقة الكاب الشرقية المحاذية إلى إغلاق طرق رئيسية عدة بسبب الثلوج.

صيادون من باكستان أنقذتهم مروحية تابعة للجيش بعد الإعصار الذي ضرب سواحل البلاد الجنوبية (الفرنسية)
إعصار باكستان
في هذه الأثناء واصل رجال الإنقاذ الباكستانيون محاولاتهم للوصول إلى قرويين تقطعت بهم السبل في إقليم بلوشستان بعد أيام من إعصار ضرب الساحل الجنوبي للبلاد وأدى إلى مقتل نحو 400 شخص.

وتحرك إعصار "يمين" من شمال بحر العرب مصحوبا برياح بسرعة 130 كيلومترا في الساعة وتسبب في دمار هائل على طول ساحل جنوب إقليم بلوشستان أمس.

وأغرقت الأمطار الغزيرة المرافقة للإعصار يمين ثلاث قرى في إقليم بلوشستان وأدى إلى تشريد المئات الذين التجأ معظمهم إلى المباني الحكومية فيما اعتلى بعضهم الأشجار.

وتسببت الفيضانات العارمة أيضا في جرف عشرات الجسور وقطع الطريق السريع الساحلي الذي يربط بين ميناء جوادار في إقليم بلوشستان ومدينة كراتشي الساحلية مما أدى إلى تقطع السبل بمئات الأشخاص.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة