انتخابات تشريعية بنيوزيلندا في سبتمبر   
الاثنين 1426/6/19 هـ - الموافق 25/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:24 (مكة المكرمة)، 11:24 (غرينتش)

كلارك تأمل بتكرار فوزها للمرة الثالثة برئاسة الحكومة النيوزيلندية (الفرنسية)

دعت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك إلى انتخابات تشريعية في 17 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأعربت كلارك عن أملها أن يتم فيها التجديد لحزب العمال الذي تتزعمه لفترة ثالثة.

وقالت كلارك للصحفيين في ولنجتون إن الخيار في هذه الانتخابات شديد الوضوح, بين "حكومة العمال بسجلنا القوي من الإنجازات والقيادة ومعارضة تفتقر للخبرة وتقدم وعودا حماسية لا تقوى على تحقيقها".

وتشغل كلارك منصب رئيسة الوزراء منذ ست سنوات، وقد انتظرت حتى آخر وقت ممكن تقريبا قبل الدعوة للانتخابات لإعطاء نفسها مهلة لتحسين موقف حزبها المنتمي ليسار الوسط الذي تراجع بشدة في استطلاعات الرأي حيث فقد تقدما بواقع عشر نقاط مئوية منذ بداية العام.

ويتوقع أن تركز الحملة الانتخابية على قضايا داخلية مثل تخفيضات الضرائب عقب زيادة التأييد للحزب الوطني المعارض.

وتتهم كلارك زعيم الحزب الوطني دون براش بالعمل على إرسال قوات إلى العراق في حال فوزه بالانتخابات, وعلى إنهاء حظر مفروض منذ الثمانينيات على دخول السفن المحملة بمواد نووية إلى موانئ نيوزيلندا.

وقالت إن نيوزيلندا تحتاج لإقامة علاقات جيدة مع أستراليا في المقام الأول, وبعد ذلك نقوم بتحسين علاقاتنا مع الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة