تحركات بالقاهرة وموسكو لإيجاد حل سياسي لأزمة سوريا   
الأربعاء 2/3/1436 هـ - الموافق 24/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

أعلنت المعارضة السورية أنها بصدد عقد اجتماع في العاصمة المصرية القاهرة يضم فصائلها السياسية في الداخل والخارج، من أجل التوصل إلى رؤية سياسية موحدة لحل الأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام، بينما أعلنت الخارجية الروسية عن لقاء بين النظام السوري والمعارضة في موسكو أواخر الشهر المقبل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس المكتب الإعلامي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة منذر خدام أن عددا من الفصائل والشخصيات المعارضة تخوض حوارات منذ أكثر من شهرين، وتم التوصل لتفاهمات مشتركة للحل السياسي للأزمة، "وسيتوج ذلك في لقاء وطني يجري في القاهرة".

وأشار خدام إلى أن الاجتماع المزمع عقده في القاهرة سيمهد للقاء آخر يجري في موسكو سيضم مجموعة من الأحزاب والشخصيات السورية المعارضة بينها هيئة التنسيق التي تضم 12 حزبا، بالإضافة إلى جبهة التغيير والتحرير التي يقودها قدري جميل والإدارة الذاتية الكردية وقوى من الائتلاف الوطني المعارض.

وكان وفد من هيئة التنسيق الوطنية اجتمع في وقت سابق مع وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في لقاءين منفصلين.

في غضون ذلك أعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء أن لقاء بين ممثلين عن النظام السوري والمعارضة السورية سيعقد في موسكو أواخر يناير/كانون الثاني المقبل.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن المصدر -الذي لم يكشف عن هويته- قوله إن اللقاء سيجري نهاية الشهر المقبل ومن المتوقع ان يستمر لأربعة أيام، مشيرا إلى أنه ستتم دعوة أوسع شريحة من المعارضة السورية.

بدوره قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هادي البحرة إنه لم يتلقَ دعوة شخصية لحضور لقاء موسكو، موضحا أن الدعوة الوحيدة التي وجهت إلى الائتلاف كانت أثناء اللقاء بالمبعوث الروسي لشؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف في إسطنبول.

وأجرى وفدان من النظام والمعارضة مفاوضات مباشرة برعاية الأمم المتحدة بجنيف في يناير/كانون الثاني، وفبراير/شباط الماضيين، من دون تحقيق أي تقدم على صعيد إيجاد حل للنزاع الدامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة