نتنياهو: إيران النووية أكبر خطر عالمي   
الخميس 1433/11/12 هـ - الموافق 27/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:45 (مكة المكرمة)، 20:45 (غرينتش)
نتنياهو حمل خلال خطابه رسماً لقنبلة يشرح فيها تطور البرنامج النووي الإيراني (الفرنسية)

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس بوضع خطّ أحمر واضح لإيران بشأن برنامجها النووي، وقال إن الولايات المتحدة وإسرائيل يمكنهما رسم طريق مشترك لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية، وانتقد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي وصف فيه الاستيطان الإسرائيلي بأنه "عنصري وكارثي".

وقال نتنياهو في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ67 إن إيران النووية "تشكّل التهديد الأخطر على العالم، وثمة طريقة واحدة لمنع إيران سلمياً من الحصول على قدرة نووية: وضع خط أحمر واضح على برنامج إيران النووي".

وأوضح أن الخطوط الحمر "لا تؤدي إلى حروب بل تمنع هذه الحروب"، مقدماً أمثلة على ذلك ميثاق حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي ينص على أن الهجوم على دولة كالهجوم على كل الدول، في إشارة إلى تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز الإستراتيجي.

وأضاف نتنياهو الذي حمل خلال خطابه رسماً لقنبلة يشرح فيها تطور البرنامج النووي الإيراني، أن هذه الخطوط الحمر يجب أن توضع على جزء جوهري من البرنامج النووي، مشيرا إلى أهمية منع طهران من تخصيب اليورانيوم اللازم لصناعة قنبلة نووية.

وترى إسرائيل في امتلاك إيران أسلحة نووية تهديدا لوجودها، وتهدد منذ فترة طويلة بشن هجوم وقائي عليها وهو ما أثار قلق قوى عالمية تنتهج أسلوب العقوبات والتفاوض.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه أمام الأمم المتحدة الثلاثاء إنه سيعمل على منع إيران من حيازة القنبلة النووية، لكن إدارته رفضت وضع خط أحمر لطهران.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن إيران قد تكون خصبت ما يكفي من اليورانيوم لصنع قنبلة نووية بحلول الصيف المقبل، وقال "قطعوا 70% من العملية والصيف القادم سينهون المرحلة الثانية أي التخصيب المتوسط، بعد بضعة أشهر سيصلون إلى تخصيب عال، أي المرحلة الأخيرة".

وتابع في لهجة تحذيرية "تخيلوا لو أن الإيرانيين يملكون سلاحاً نووياً وصواريخهم بعيدة المدى برأس نووية، من سيكون بأمان في الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا"، مؤكدا أن احتمال ردع إيران مثل الاتحاد السوفياتي "افتراض خطير للغاية".

واعتبر نتنياهو أن الدبلوماسية لم تنفع مع إيران التي قال إنها تستعملها لشراء الوقت، مشيرا إلى أن العقوبات المشددة التي فرضت عليها لم تفلح في وقف برنامجها النووي. 

عباس وصف الاستيطان الإسرائيلي بأنه عنصري وكارثي (الفرنسية-أرشيف)

الدولة الفلسطينية
من ناحية أخرى، قال نتنياهو إن إعلان الدولة الفلسطينية من جانب واحد لن يحل المشكلة، مؤكدا أن الدولة الفلسطينية يجب أن تكون منزوعة السلاح.

وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ووصفه بأنه "افتراء"، بعد أن قال عباس إن الاستيطان الإسرائيلي "عنصري وكارثي"، وأضاف أن إسرائيل تسعى من أجل السلام وملتزمة بحماية وصيانة المعاهدات مع مصر والأردن، كما تسعى لتوقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وتابع "نريد أن نرى الشرق الأوسط يعمّه السلام، والأديان تتعايش مع بعضها، إلاّ أن المتطرفين ينتشرون في المنطقة ويريدون تدمير إسرائيل وأميركا وأوروبا وإنهاء العالم المتحضّر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة