المرشحان لخلافة أولمرت يتحاشيان انتخابات مبكرة   
الاثنين 1429/8/2 هـ - الموافق 4/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

ليفني وموفاز أبرز المرشحين لخلافة أولمرت في منتصف سبتمبر/أيلول (الفرنسية-أرشيف)

أعلن أبرز مرشحين لخلافة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في زعامة حزب كاديما أنهما سيسعيان لتفادي إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل بعد استقالة أولمرت المرتقبة من رئاسة الوزراء في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل.

وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني -التي تعتبرها وسائل الإعلام واستطلاعات الرأي الأوفر حظا لتولي زعامة كاديما- إنها إذا انتُخبت ستحاول تشكيل حكومة ائتلافية تضم أحزابا يمينية ويسارية.

حكومة ائتلافية
وأشارت في مقابلة مع قناة سي إن إن الأميركية "أعتقد أن هناك مجالا لحكومة تمثل الوحدة في اٍسرائيل"، مضيفة أنها ستواصل مفاوضات السلام مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

وذكرت ليفني أنها قد لا تنجح في تشكيل مثل هذه الحكومة، وقالت "لا يعتمد ذلك فقط على رغبتي ونواياي، وإنما على رغبة إسرائيل السياسية في تحقيق ذلك أيضا".

أما وزير النقل شاؤول موفاز -الذي تمنحه بدوره استطلاعات الرأي حظوظا في الفوز بخلافة أولمرت- فقد أكد أنه إذا اختير في الانتخابات على رئاسة حزب كاديما سيشكل حكومة وحدة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن موفاز قوله في اجتماع حاشد قرب تل أبيب "إسرائيل ليست بحاجة إلى انتخابات عامة".

إيهود أولمرت تحقق معه الشرطة الإسرائيلية في تهم بالفساد والورشوة (الفرنسية-أرشيف)
دعوة نتنياهو
يذكر أن أولمرت –الذي تحقق معه الشرطة الإسرائيلية في تهم بالفساد والرشوة- أعلن أنه لن يترشح لزعامة حزب كاديما وأنه سيقدم استقالته من رئاسة الوزراء بعد انتخاب زعيم جديد لحزبه.

وشن أولمرت -الذي تراجعت شعبيته بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف 2006- هجوما على خصومه عند إعلان نيته الاستقالة واتهمهم بمحاولة إسقاطه. وقال "سأتنحى بصورة سليمة بطريقة مشرفة وبعدها سأثبت براءتي".

وكان زعيم حزب الليكود المعارض بنيامين نتنياهو، مباشرة بعد إعلان أولمرت نيته الاستقالة، قد سارع إلى الدعوة لإجراء انتخابات عامة مبكرة.

وقال نتنياهو للإذاعة الإسرائيلية "هذه الحكومة بلغت منتهاها ولا يهم من يتزعم كاديما، كلهم شركاء في هذه الحكومة الفاشلة تماما، المسؤولية الوطنية تحتم الرجوع إلى الشعب وإجراء انتخابات جديدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة