استمرار قذائف الهاون وواشنطن تتحرك لتطبيق توصيات ميتشل   
الثلاثاء 1422/2/28 هـ - الموافق 22/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إطلاق قذائف الهاون على مستوطنة نتساريم (أرشيف)

قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إن أربع قذائف هاون سقطت صباح اليوم على مستوطنات إسرائيلية في قطاع غزة ومناطق داخل الخط الأخضر، في هذه الأثناء بدأت الولايات المتحدة تحركات لاستيعاب الموقف المتفجر في المنطقة على أساس تقرير ميتشل.

فقد قال متحدث باسم القوات الإسرائيلية إن ثلاث قذائف هاون سقطت اليوم داخل الخط الأخضر قرب معبر بيت حانون (إيريز) الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، بينما سقطت القذيفة الرابعة على مستوطنة رفح يام جنوب قطاع غزة، ولم تذكر المصادر الإسرائيلية حجم الأضرار التي خلفها سقوط هذه القذائف.

كولن باول
تحركات أميركية

من ناحية ثانية بدأت الولايات المتحدة تحركات لدعم تقرير لجنة ميتشل بعد أن أعلن وزير خارجيتها كولن باول أمس أنه يصلح أساسا لاحتواء الأوضاع في المنطقة.

والتقى السفير الأميركي في تل أبيب مارتن إنديك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي حسبما قالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم، وذكرت الإذاعة أن شارون استقبل إنديك في مكتبه لمدة ساعتين بعد اتصال أجراه باول مع شارون.

وأعلن باول أمس عن مبادرة لوقف المواجهات في الأراضي الفلسطينية، وتعيين السفير الأميركي لدى عمان وليام بيرنز لتطبيق توصيات التقرير.

وأعلن كذلك أن "الولايات المتحدة مستعدة للسعي إلى وضع إطار عمل وجدول زمني لتطبيق توصيات ميتشل بما في ذلك العودة إلى طاولة المفاوضات". وقال إن المبعوث الأميركي الجديد الذي عينه "مساعدا خاصا" سيساهم في وضع جدول زمني لوضع حد للمواجهات في المنطقة واستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين، كما طلب من إنديك ومن القنصل العام في القدس رونالد شليكر بدء التحرك مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين "من أجل تسهيل تنفيذ التوصيات" الواردة في تقرير ميتشل.

ومن المقرر أن يلتقي شليكر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في وقت لاحق اليوم، وكانت السلطة الفلسطينية رحبت أمس ومن دون تحفظ على توصيات التقرير الذي أعدته لجنة ميتشل، بينما تصر إسرائيل على أنها لن تبني مستوطنات إسرائيلية جديدة لكنها لن تتوقف عما تعتبره استجابة لدواعي التوسع الطبيعي في أعداد المستوطنين الإسرائيليين في المستوطنات القائمة حاليا.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد دعا إلى عقد قمة دولية عاجلة لتطبيق تقرير لجنة ميتشل.

ميتشل: الأولوية لاستعادة الثقة
من جانبه أعرب السيناتور السابق جورج ميتشل الذي ترأس اللجنة في حديث لقناة الجزيرة عن اعتقاده أن الولايات المتحدة "ستتحرك سريعا لجمع الأطراف المعنية لوضع حد للعنف بالدرجة الأولى، والحصول على وقف مباشر وغير مشروط للعنف، إضافة لاستئناف التعاون الأمني ومن ثم تطبيق عدد من الخطوات المقترحة".

وشدد ميتشل على ضرورة التعامل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المتطرف أرييل شارون الذي قال إنه "لا يستمتع بالتصعيد" على حد تعبيره. ورفض أيضا التطرق إلى سبب تفجر الانتفاضة الفلسطينية قائلا "أعتقد أن العودة إلى الماضي والنظر في أسبابه لن يؤدي إلى نتيجة".

وكان الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي قد وافقا أثناء قمة جمعت بين عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك في منتجع شرم الشيخ المصري بحضور الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون والرئيس المصري حسني مبارك، على تشكيل لجنة للبحث في أسباب تفجر الانتفاضة عقب جولة استفزازية في باحة المسجد الأقصى قام بها شارون الذي كان آنذاك زعيما للمعارضة اليمينية، غير أن اللجنة تجنبت في تقريرها الإشارة إلى أسباب تفجر الانتفاضة وركزت على سبل إعادة عملية السلام إلى مسارها.

عرفات في استقبال سولانا
وكان الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا قد ألغى الزيارة القصيرة التي كان من المقرر أن يقوم بها اليوم الثلاثاء للبنان للبقاء في غزة, وفق ما علم من مصدر بوزارة الخارجية اللبنانية.

وقال المصدر اللبناني إن سولانا الذي كان أجل زيارته للبنان أمس سيبقى في غزة "للمساهمة في جهود التهدئة بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية"وأبلغت السفارة السويدية في بيروت -كون السويد تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- السلطات اللبنانية بإلغاء زيارة سولانا الذي وصل إلى المنطقة في جولة من المقرر أن تستمر أربعة أيام زار فيها مصر ودمشق ثم غزة التي وصلها مساء أمس الاثنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة