المارينز يقتحمون كهوف توره بوره بحثا عن بن لادن   
السبت 1422/9/29 هـ - الموافق 15/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي من القوات البحرية الأميركية يرتب صناديق ذخيرة في مركز للقيادة أمام مطار قندهار أمس

ـــــــــــــــــــــــ
مصادر أفغانية تؤكد مقتل واستسلام العشرات من مقاتلي القاعدة المحاصرين في توره بوره والبنتاغون يعلن احتواءهم
ـــــــــــــــــــــــ

قوات مشاة البحرية الأميركية تقيم معسكرا قرب مطار قندهار قادر على استيعاب 300 من أسرى القاعدة لاستجوابهم
ـــــــــــــــــــــــ
عمليات القوات الخاصة الأميركية تركز على اقتحام الكهوف والأنفاق الجبلية ورمسفيلد يأمل في موافقة المقاتلين على الاستسلام
ـــــــــــــــــــــــ

أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن القوات الخاصة الأميركية بدأت عملياتها ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في توره بوره، تحت غطاء من قاذفات بي-52 الأميركية الثقيلة التي شنت المزيد من الغارات الليلية على المنطقة. في غضون ذلك أقامت قوات مشاة البحرية الأميركية معسكرا قرب مطار قندهار لاستقبال حوالي 300 من مقاتلي القاعدة الذين قد يستسلمون أو يقعون في الأسر في جبال توره بوره.

وقد تقطعت السبل بمن تبقى من مقاتلي القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذين يعانون نقص الذخيرة والإمدادات في منطقة توره بوره الوعرة جنوبي شرقي أفغانستان بعدما انسدت أمامهم طرق النجاة تحت قصف أميركي عنيف وزحف مستمر من القوات الأفغانية. وقال مسؤولون أميركيون وأفغان إن حوالي 50 من مقاتلي القاعدة استسلموا وإن 20 آخرين على الأقل قتلوا.

ففي تصريحات أدلى بها في ختام محادثاته في جورجيا أعلن رمسفيلد أمس أن القوات الخاصة الأميركية ( المارينز) بدأت باقتحام الكهوف والأنفاق في توره بوره شرقي أفغانستان بحثا عن مقاتلي القاعدة. وأكد رمسفيلد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس إدوارد شيفرنادزه أن القتال العنيف مازال مستمرا.

رمسفيلد (يسار) يبتسم أثناء المؤتمر الصحفي المشترك
مع شيفرنادزه

وأشار إلى أن الهجوم تم بدعم من القصف الجوي الأميركي معربا عن أمله في استسلام مقاتلي القاعدة المتحصنين في تلك الكهوف.

من جهته أعلن قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس أن مقاتلي القاعدة وهم بشكل أساسي من العرب والشيشان تم احتواؤهم. وأشار إلى أن مخزونهم من الماء والأغذية والذخائر يتضاءل يوما بعد يوم. وقدر فرانكس عددهم بين 300 وألف شخص. وكشف فرانكس وقوع جرحى في صفوف القوات الأفغانية التي تحاصر المقاتلين في توره بوره.

كما أعلن ضباط في قوات مشاة البحرية الأميركية أن عناصر من المارينز بدؤوا يقيمون معسكرا قرب مطار قندهار يمكن أن يستقبل حتى 300 من مقاتلي القاعدة الذين قد يستسلمون أو يقعون في الأسر في جبال توره بوره. كما أعلن ضابط أميركي اليوم وصول 19 خبيرا عسكريا ومدنيا إلى المطار أمس للتحقق من احتمال وجود أسلحة نووية وكيميائية وبيولوجية.

دخان يتصاعد في جبال توره بوره
جراء القصف الأميركي لمواقع القاعدة في المنطقة
القصف الأميركي
وكان الطيران الأميركي قد استأنف مساء أمس قصفه المكثف على مواقع عناصر القاعدة في منطقة توره بوره. في غضون ذلك ترددت أنباء عن مقتل واستسلام العشرات من مقاتلي تنظيم القاعدة.

وشنت قاذفات أميركية من طراز بي-52 ومقاتلات أخرى خلال نصف ساعة أربع هجمات عنيفة على مرتفعات الجبل الأبيض في توره بوره حيث يعتصم مئات المقاتلين الموالين لأسامة بن لادن. ويسعى الطيران الأميركي بتكثيف القصف للقضاء على آخر معاقل المقاومة التابعة لعناصر القاعدة.

وقامت مقاتلات هجومية بأعنف غاراتها على كهوف وأنفاق بمنطقة توره بوره الجبلية، وامتد القصف حتى قرب الحدود مع باكستان حيث تتمركز قوات باكستانية كبيرة لمنع تسلل عناصر من القاعدة إلى الأراضي الباكستانية. وأوضح موفد الجزيرة إلى كابل أن هناك نشاطا متزايدا للطائرات الأميركية في سماء العاصمة الأفغانية حيث تحلق الطائرات وهي ذاهبة لقصف الجبهة أو عائدة منها. واعتبر الموفد أن صمود مقاتلي القاعدة شرقي أفغانستان قد يستمر أياما في ضوء تكثيف القصف الأميركي.

مقاتلون أفغان فوق دبابة يراقبون الدخان المتصاعد
من جراء قصف مواقع تنظيم القاعدة بجبال توره بوره (أرشيف)
مقتل واستسلام العشرات
وكان قائد قبلي أفغاني قد أعلن أن 50 مقاتلا من تنظيم القاعدة استسلموا في توره بوره إلا أن القتال لايزال دائرا في المنطقة. وأعلن القائد سعيد محمد بالاوان مقتل حوالي 20 من عناصر القاعدة كلهم من الشيشان. وصرح لرويترز أن كل الذين استسلموا كانوا مسلحين إلا أن الشيشان لم يرغبوا في الاستسلام.

وأوضح موفد الجزيرة إلى هناك أن قادة القبائل الأفغانية وعدوا بعرض العناصر التي استسلمت ومعظمهم من العرب أمام مراسلي وسائل الإعلام في المنطقة.

وكان متحدث باسم القائد حضرت علي أعلن في وقت سابق العثور على جثث 33 عضوا من تنظيم القاعدة، كما اعتقلت القوات الأفغانية الحليفة للأميركيين أربعة أشخاص آخرين في منطقة توره بوره.

وكان قائد أفغاني في القوات المحيطة بمنطقة توره بوره قد أعلن أن المئات من هؤلاء المقاتلين وعدوا بالاستسلام اليوم. في غضون ذلك واصلت مدفعية القوات المحلية قصفها العنيف لمواقع القاعدة في توره بوره. وأفاد مراسل الجزيرة بأن الهجوم البري الشامل على المعاقل الأخيرة للقاعدة لم يبدأ بعد رغم تحسن الأحوال الجوية. وأكد متحدث أفغاني أن القوات الأفغانية تطلق قذائف الهاون قبل أن تتقدم على الأراضي التي تسيطر عليها القاعدة.

جنود من القوات الخاصة الأميركية على ظهر عربة
أثناء أعمال الدورية في قندهار (أرشيف)
تنصت أميركي
وفي هذا السياق ذكرت صحيفة واشنطن تايمز أمس أن القوات الخاصة الأميركية التي تطارد أسامة بن لادن التقطت صوته المميز وهو يصدر أوامر عبر جهاز اللاسلكي إلى مقاتلي القاعدة شرقي أفغانستان. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين أن الصوت الذي التقطه العسكريون حلل وشبه بالتسجيلات الأخرى لبن لادن ويقدم دليلا قاطعا على وجوده في توره بوره.

وأكد مصدر عسكري أميركي للصحيفة أن الجنود الأميركيين في توره بوره التقطوا صوته عبر اللاسلكي على مسافة قريبة موضحا أن رد مقاتلي القاعدة التقط أيضا. ويقوم رجال العمليات الخاصة على الأرض بالتنصت وكذلك بواسطة طائرات التجسس وبالأقمار الاصطناعية في إطار الجهود الرامية إلى إلقاء القبض على بن لادن أو قتله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة