الناتو يحذر من زيادة القوات الروسية في أبخازيا   
الخميس 1429/4/25 هـ - الموافق 1/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)
جنود جورجيون يتدربون في إحدى ضواحي تبليسي (الفرنسية-أرشيف)
اعتبر حلف شمال الأطلسي الناتو أن زيادة القوات الروسية في منطقة أبخازيا في جورجيا تزيد حدة التوتر في المنطقة.
 
وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباتوراي في بيان صحفي "إن الحلف يراقب ما يحدث بقلق".
 
وأشار إلى أن الخطوات التي أقدمت عليها روسيا وخطابها فيما يتعلق باللجوء إلى القوة، زادت حدة التوتر "وشكلت انتهاكا لوحدة وسلامة أراضي جورجيا".
 
وذكر المتحدث أن الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر طلب من روسيا "التراجع"، لا سيما فيما يتعلق بإعلانها في 16 أبريل/نيسان الماضي تعزيز علاقاتها مع أبخازيا وأوسيتيا، ردا على اعتراف الغرب باستقلال كوسوفو.
 
من جهتها بررت روسيا إعلانها تعزيز القوات بأن تبيليسي تعد "عملية عسكرية" ضد أبخازيا. بينما اتهمت جورجيا الأربعاء موسكو بالتحضير "لاعتداء عسكري واسع" عليها.
 
وكانت قوة فصل روسية مؤلفة من ألفين إلى ثلاثة آلاف رجل انتشرت في أبخازيا بطلب من مجموعة الدول المستقلة (دول الاتحاد السوفياتي السابقة باستثناء دول البلطيق) في بداية التسعينيات إثر نزاعات حصلت في الإقليم الانفصالي، كما تنتشر قوة مؤلفة من جنود أوسيتيين وجورجيين وروس في أوسيتيا الجنوبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة