تصدع إضافي ببعثة المراقبين العرب   
الخميس 1433/2/18 هـ - الموافق 12/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:04 (مكة المكرمة)، 6:04 (غرينتش)

ثلاثة من المراقبين العرب أثناء تفقدهم بلدة داعل في درعا قبل أيام (الفرنسية)

لوح عضوان جديدان في بعثة المراقبين العرب بالانسحاب من مهمة الجامعة العربية في سوريا بسبب "عدم فعاليتها"، مما يؤشر إلى مزيد من التصدع في عمل البعثة التي انسحب منها أمس مندوب جزائري.

ونقلت وكالة رويترز عن مراقب فضل عدم الإفصاح عن اسمه أنه وزميلا آخر له يفكران بالانسحاب، وذلك بعد يوم من إبلاغ المندوب الجزائري السابق أنور مالك قناة الجزيرة بأن مهمة السلام العربية في سوريا تحولت إلى "مسرحية".

ونقلت الوكالة عن الرجلين أنهما شعرا بالفزع مما شاهداه من استمرار العنف وأعمال القتل والتعذيب، وقالا إن إراقة الدماء لم تنحسر نتيجة لوجود بعثة الجامعة العربية، ووصف الرجلان معاناة السوريين بأنها "لا يمكن تخيلها".

وكان انسحاب مالك ضربة للبعثة، التي انتقدتها بالفعل المعارضة السورية ووصفتها بأنها "كيان بلا أنياب يساعد الرئيس بشار الأسد في كسب الوقت".

واعتبر مالك في حديث للجزيرة نت أن استمرار بعثة المراقبين لن يأتي بنتيجة، حتى بزيادة عددهم وتخصيص مراقب لكل مواطن سوري، حسب تعبيره، وبرر ذلك بكون البروتوكول "ميتا ولا علاقة له بالواقع"، ولأن تحريره جاء من جهة "لم تعرف شيئا عن الوضع الميداني".

وتعثر عمل بعثة المراقبة بالفعل بسبب هجوم على المراقبين في مدينة اللاذقية الساحلية في غربي البلاد هذا الأسبوع ألحق إصابات طفيفة بأحد عشر مراقبا.

ودفع ذلك الجامعة العربية لتأجيل إرسال مراقبين آخرين إلى سوريا للانضمام إلى نحو 165 موجودين هناك. ومن شأن استقالة عضو آخر من البعثة أن يقوض مصداقيتها.

وسئل المراقب عما إذا كان يتفق مع وصف مالك للمهمة بأنها فاشلة، فقال "هذا صحيح، حتى إنني أحاول المغادرة يوم الجمعة، إنني ذاهب إلى القاهرة أو مكان آخر، لأن المهمة غير واضحة، لا تخدم المواطنين، لا تقدم أي شيء".

وأضاف أن السلطات السورية "استغلت ضعف أداء الوفد ولم تستجب، لا توجد استجابة حقيقية على الأرض".

وطلب المراقب الذي كان يتحدث عبر الهاتف من سوريا عدم نشر اسمه، لأنه غير مسموح له بالتحدث لوسائل الإعلام.

وكانت مهمة بعثة المراقبة قد بدأت في 26 من ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي تهدف للتحقق من امتثال سوريا لاتفاق لوقف حملة على الاحتجاجات المناهضة للأسد التي بدأت قبل عشرة أشهر وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 5000 شخص قتلوا فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة