براغ ترفع الاحترازات تخوفا من فيضانات متوقعة   
السبت 1430/3/10 هـ - الموافق 7/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
الشرطة والدفاع المدني تراقب منافذ الجسور والأنهار (الجزيرة نت)
أسامة عباس–براغ
بدأت الجهات المسؤولة في العاصمة التشيكية براغ في الاستعداد عبر رفع الاحترازات الواجبة من أجل حماية الأماكن المحتمل تعرضها للفيضانات إثر ارتفاع منسوب نهر الفلتافا الذي يقسم العاصمة إلى شطرين.
 
وتوقعت الأرصاد الجوية هطول موجة من الأمطار التي بدأت بالفعل قبل يومين وستستمر بشكل متواصل لمدة أسبوع بالإضافة إلى ذوبان الثلوج نتيجة ارتفاع درجات الحرارة بشكل مفاجئ في بعض مرتفعات الجبال خاصة بمنطقتي مورافا وفيسوتشاني حيث وصل ارتفاع الثلج فيهما إلى أكثر من مترين.
 
وارتفع منسوب المياه في عدة أنهار في البلاد منها نهر فلتافا الشهير ونهر ديا وسازافا بدرجات متفاوتة وصل فيها إلى حد الدرجة الثالثة وهي درجة يعتبرها خبراء الأرصاد خطرة الأمر الذي تطلب وضع حواجز ترابية هناك من أجل منع المياه من الوصول إلى المنازل المحيطة وبالتالي منع تكرار ما حصل هناك من أضرار جسيمة عام 2002 عندما اجتاحت الفيضانات البلاد وخاصة العاصمة.
 
وخلفت تلك الفيضانات دمارا هائلا في المنشآت والمباني الأثرية الأمر الذي دفع محافظ براغ بافيل بيم وقتها إلى الاستعداد جيدا من أجل عدم تكرار تلك الفيضانات عبر بناء جسور كهربائية تمنع وصول المياه من جديد إلى بعض المناطق المنخفضة التي تسبب ارتفاع المياه فيها في إغراق إحدى محطات مترو الأنفاق في قلب العاصمة قبل عدة سنوات.
 
واعتبر رئيس دائرة الأرصاد الجوية في منطقة أوستيناد ليبين دافيد كرال، أخذ السلطات الأمر على محمل الجد أمرا جيدا خاصة أن التوقعات تنذر بالأسوأ وأنه تلافيا لحصول أضرار يمكن أن تكون مخففة في حال زاد منسوب المياه وخرج عن نطاق السيطرة كما حصل في فيضانات عام 2002 عندما لم يؤخذ وقتها الأمر بجدية.
 
وأفاد كرال للجزيرة نت بأن كميات الثلج المتساقطة منذ يومي السبت والأحد الماضيين قد وصلت في بعض الأماكن التي تصب في تلك الأنهار التي يرتفع منسوبها بشكل كبير إلى حدود 80 سم في اثنتي عشرة منطقة خاصة في منطقة هافليتشكي برود حيث سجل هناك ارتفاع لمنسوب المياه حيث غمرت أحد الجسور ليلة أمس الأمر الذي استدعى جاهزية طواقم الإطفاء هناك على مدار اليوم.
 
ولفت كرال إلى أن المتوقع بشأن الأحوال الجوية في البلاد خلال الأيام القادمة هو ارتفاع درجات الحرارة التي ستصل من 8 إلى 10 درجات فوق الصفر مع احتمال أن يبقى هطول المطر طوال هذا الأسبوع بشكل مستمر، خاصة في المناطق المعرضة للفيضانات وبالتالي يكون الوضع مشابها تماما لما حصل قبل عدة سنوات قبل حدوث الفيضانات في البلاد والتي كانت كارثة حقيقية استدعى معها فرض حالة الطوارئ وقتها لعدة أشهر. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة