سكان إيرلندا يتخلون عن التشدد الديني   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت دراسة أجريت في إيرلندا حدوث تغيير كبير في عادات المواطنين الإيرلنديين المعروفين بالتزامهم الديني الشديد. وأوضحت أن هناك تغييرات اجتماعية كبيرة حدثت بين الكاثوليك بصفة خاصة دفعت الكثيرين للابتعاد عن أبسط التقاليد الدينية ومنها الذهاب إلى الكنيسة.

وأجريت الدراسة لصالح إحدى شركات التسويق وشملت عينة من حوالي ألفي بالغ في كل من جمهورية إيرلندا وإيرلندا الشمالية. وأوضحت الدراسة أن النمو الاقتصادي الذي تحقق في إيرلندا خلال السنوات الماضية وانخفاض مستويات البطالة أثر كثيرا على عدد كبير من القيم والعادات الأسرية والثقافية في المجتمع الإيرلندي.

وأظهرت النتائج أن هذه التغييرات جعلت الالتزام ببعض العادات الدينية مثل الذهاب إلى الكنيسة بانتظام يتراجع بصورة ملحوظة. واعتبر 23% من سكان إيرلندا الشمالية و22% من جمهورية إيرلندا أن الذهاب إلى الكنيسة جزء هام من نظام حياتهم.

كما اعتبر 35% من جمهورية إيرلندا و20% من إيرلندا الشمالية أن الذهاب إلى حفلات الرقص والحانات في عطلة نهاية الأسبوع من أهم أولوياتهم. وأظهرت الدراسة أيضا أن الإيرلنديين في الشمال والجنوب بدؤوا يقبلون بصورة كبيرة على مشاهدة التلفزيون وأفلام الفيديو.

وأمام هذا الاهتمام بنواحي التسلية والترفيه تراجع الاهتمام بعادات اجتماعية أخرى مثل الحرص على الزواج لتكوين أسرة وإنجاب أطفال إضافة إلى عدم الإقبال على صلاة الأحد في الكنائس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة