الإرهاب ونشر الديمقراطية يهيمنان على منتدى دافوس   
الجمعة 1/12/1424 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنان: الإرهاب والحرب الدولية ضده تمثلان خطرا على حقوق الإنسان (رويترز- أرشيف)

سيطرت قضايا نشر الديمقراطية ومحاربة الإرهاب على مداخلات المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس.

وقد عرض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان خلال مداخلته التحديات التي تواجه المنظمات الدولية والعراقيل التي تعترض عملها في مناطق التوتر من جراء الإرهاب والحرب عليه.

وقال أنان إن العالم يواجه مجموعة من التهديدات الأمنية والمخاطر الاقتصادية التي تعرض الجميع للخطر. وأضاف أن الإرهاب والحرب الدولية ضده تمثلان خطرا على حقوق الإنسان وتحدثان انقسامات حضارية ودينية وعرقية في العالم.

أشكروفت دعا إلى جعل دول العالم جبهة واحدة لمحاربة الإرهاب (الفرنسية)
وأكد أن أمن العالم ودور الأمم المتحدة يتعرض لضغوط بفعل هذه التهديدات الأمنية، وأهاب برؤساء أكبر شركات العالم أن يستخدموا نفوذهم لدى الحكومات لتعمل على أن تصبح التجارة أكثر عدلا وتعمل على دعم الأمن.

وأكد أنان لكبار رجال الأعمال في المنتدى الاقتصادي العالمي أن الشركات صاحبة مصالح قوية في منع النظام الأمني العالمي من الانحدار إلى منافسة شرسة مبنية على قانون الغاب.

من ناحيته ناشد وزير العدل العام الأميركي جون أشكروفت المجتمع الدولي المساعدة في الحرب ضد الإرهاب.

وقال إن المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومجموعة الدول الصناعية السبع مطالبة بوضع كافة الدول في جبهة واحدة لمحاربة الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة