دراسة تشكك بفوز بوش في الانتخابات الرئاسية   
الجمعة 17/2/1422 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش وغور في أول لقاء لهما عقب إعلان فوز الأول (أرشيف)

شككت دراسة أميركية مستقلة أجريت مؤخرا بفوز أي من المرشحين للانتخابات الرئاسية التي أجريت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وقالت الدراسة التي أعلنت نتائجها أمس الخميس إن من المستحيل تحديد فائز حقيقي في إحصاء أصوات الناخبين في ولاية فلوريدا.

وأوضحت الدراسة -التي أجراها باحثون يعملون لصالح صحف ميامي هيرالد ونايت رايدير ويو إس إي توداي والعديد من صحف ولاية فلوريدا- أن من المستحيل تأكيد فوز الرئيس الجمهوري جورج بوش أو منافسه الديمقراطي آل غور بشكل واضح في تلك الانتخابات.

وقد قام الباحثون بمراجعة أكثر من 176 ألف بطاقة تصويت رفضتها الآلات ولم تدخل في عد الأصوات يوم السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من بينها 111 ألف بطاقة تصويت كانت قد رفضت لأنها تحمل تصويتا لأكثر من مرشح.

واستنتج الباحثون أن نتيجة الانتخابات تعتمد على الكيفية التي أجريت بها عملية عد الأصوات، إذ تشير الدراسة إلى أن بوش سيفوز في حال إجراء العد وفق معايير متشددة في حين سيفوز آل غور في حال العد وفق معايير متساهلة.

ووفق الدراسة فإن بوش سيفوز بفارق 407 أصوات في حال إدخال بطاقات التصويت المثقوبة من جانبين، كما سيفوز آل غور بفارق 332 صوتا في حال إدخال البطاقات غير المثقوبة بشكل كامل.

يشار إلى أن النزاع بشأن نتائج انتخابات ولاية فلوريدا كان قد حسم في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد أن رفضت المحكمة العليا الأميركية العد اليدوي الذي طلبه فريق آل غور.

وقد سمح هذا الرفض من قبل المحكمة العليا للسلطات في فلوريدا إعلان فوز بوش بفارق 537 صوتا، وحصوله على 25 صوتا من أصوات الهيئة الانتخابية التي حملته إلى البيت الأبيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة