أمير الكويت يعين وليا للعهد ورئيسا للوزراء من فرع الجابر   
الأربعاء 1427/1/10 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)
ناصر محمد الأحمد الصباح (يمين) رفقة نواف الأحمد الصباح (الفرنسية-أرشيف)

سمى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أخاه غير الشقيق وزير الداخلية الشيخ نواف وليا للعهد. ويتعين بمقتضى التقاليد الدستورية أن يقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) في أقرب جلسة له هذا التعيين.
 
كما كلف أمير الكويت ابن أخيه وزير الديوان الأميري الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح رئاسة الحكومة، ليعزز الأمير صباح الأحمد سياسة الفصل بين ولاية العهد ورئاسة الحكومة.
 
ومن المقرر أن يشرع رئيس الوزراء في اختيار أعضاء الحكومة وعرضهم على الأمير تمهيدا لإصدار مرسوم تشكيل الحكومة.
 
فالشيخ صباح والشيخ نواف والشيخ ناصر جميعا من فرع الجابر, ولم يصدر عن فرع السالم أي رد فعل على هذه التعيينات, مع العلم أن الدستور يمنح الأمير مطلق الصلاحية في تعيين ولي العهد ورئيس الوزراء.
 
فصل السلطات
وقد حرصت التعيينات على احترام القانون الذي أقر في 2003 والذي ينص على الفصل بين منصبي ولاية العهد ورئاسة الوزراء استجابة لمطالب المعارضة التي تريد السماح لها بمراقبة عمل الحكومة, ومحاسبتها.
 
وأنهت هذه القرارات حالة عدم اليقين السياسية التي ألمت بالكويت منذ تنحية الشيخ سعد العبد الله الصباح عن إمارة البلاد لتدهور حالته الصحية.
 
وأمام رئيس الوزراء الجديد الشيخ ناصر الصباح أسبوعان لتشكيل حكومة تعرض على الأمير أولا للموافقة ثم على البرلمان حيث تؤدي اليمين القانونية قبل بدء مهامها.
 
وكان الشيخ صباح (76 عاما) أدى اليمين الدستورية يوم 29 يناير/كانون الثاني الماضي عقب تنحية البرلمان الكويتي يوم 24 من الشهر الماضي سلفه الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح من منصبه لدواع صحية, وتولى الشيخ سعد الإمارة لأيام قليلة عقب وفاة الشيخ جابر الأحمد الصباح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة