إغلاق مسارح برودواي بسبب إضراب الموسيقيين   
السبت 1424/1/6 هـ - الموافق 8/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مجموعة من الموسيقين الأميركيين (أرشيف)

أغلقت مسارح برودواي في نيويورك أبوابها أمس الجمعة بعد أن رفض الممثلون ومعهم العمال انتهاك إضراب زملائهم الموسيقيين.

وقالت رابطة المسارح والمنتجين الأميركيين وهي جماعة تمثل منتجي ومالكي مسارح برودواي إن كل العروض الموسيقية لنهاية هذا الأسبوع ألغيت, حيث وقف حاملو تذاكر 17 مسرحية موسيقية حائرين بعد أن قالت المسارح إنها لن ترفع الستار في الثامنة مساء كما هو معتاد.

والموسيقيون المضربون منذ منتصف ليل الخميس على خلاف مع المنتجين الذين يريدون تقليص حجم الفرق الموسيقية في المسارح الكبرى من 26 عازفا إلى 14.

وعقب مفاوضات طيلة اليوم قال شاون ساش المتحدث باسم الرابطة إن مالكي المسارح انسحبوا من المحادثات ليل الجمعة لكن بات سميث المتحدث باسم المسارح قال إن الجانبين أخذا استراحة فقط وإن من المقرر عقد اجتماع آخر في وقت لاحق.

وكان المنتجون مستعدين لاستبدال الموسيقى الحية بموسيقى مسجلة مسبقا ومولدة عن طريق الكمبيوتر ابتداء من عروض أمس الجمعة, لكن توقف 652 ممثلا نقابيا عن العمل احتجاجا على القرار أضاف ثقلا ملحوظا لمعركة الموسيقيين لإنقاذ وظائفهم.

وقد يفقد الممثلون أجورا أسبوعية تصل قيمتها إلى 1.3 مليون دولار إذا لم تفتتح العروض وقالوا إنهم انضموا إلى صفوف الموسيقيين المحتجين لأنهم لا يمكنهم التمثيل مع موسيقى معدنية مسجلة.

ويشكو منتجو برودواي من أن كثيرا من العروض لا تحتاج إلى الفرق الموسيقية المكونة من 26 عازفا والتي تنص عليها العقود الحالية مما ينتج عنه توظيفهم لموسيقيين يجلسون دون عمل بينما يحصلون على أجور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة