مفتي أستراليا يرفض الاستقالة والسلطات تمنعه من الوعظ   
السبت 6/10/1427 هـ - الموافق 28/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)

تصريحات تاج الدين حامد الهلالي حول الحجاب تثير جدلا حادا في أستراليا (الفرنسية-أرشيف)

رفض الشيخ تاج الدين حامد الهلالي إمام أكبر مساجد مدينة سيدني الأسترالية الاستقالة من مهامه على خلفية الجدل الذي أثارته تصريحاته التي تشدد على ضرورة الحجاب لحماية المرأة من الاعتداءات الجنسية.

وكان الهلالي اعتذر على تصريحاته التي شبه فيها المرأة غير المحجبة باللحم المكشوف، ونقل عنه قوله "إذا عرضت لحما غير مغطى في الشارع أو في حديقة أو متنزه أو في الفناء الخلفي وجاءت القطط لتأكله، على من يقع الخطأ على القطط أم على اللحم غير المغطى؟".

وقال الهلالي "أعتذر صراحة لأي امرأة سببت لها تصريحاتي أي إساءة، لقد كان هدفي هو حماية شرف المرأة فقط وهو ما لم توضحه التفسيرات الأسترالية لتصريحاتي".

وعلى خلفية الجدل التي أثارته تلك التصريحات قررت الهيئة الحكومية التي تشرف على المسجد منع الهلالي (65 عاما) من إلقاء الخطب على مدى شهرين أو ثلاثة أشهر. وقال المتحدث باسم الهيئة إن الهلالي لن يوجه له أي توبيخ بسبب تصريحاته.

وقد انتقدت مفوضية مكافحة التفرقة بين الجنسين في الحكومة الأسترالية قرار منع الهلالي من إلقاء الخطب بعد أن طالبت في وقت سابق بإقالته وطرده من البلاد.

كما هاجم رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد تصريحات الهلالي واعتبرها مشينة. ودان وزير الخزانة بيتر كوستلو تلك التصريحات. أما اليمينيون الأستراليون فجددوا مطالبهم بتبني المسلمين القيم الأسترالية.

وجاء تصريحات الشيخ الهلالي في واحدة من خطبه التي ألقاها في شهر رمضان واعتبر فيها أن الاعتداءات الجنسية على النساء قد لا تحدث إذا ارتدت المرأة الحجاب ومكثت في منزلها.

وتأتي تصريحات الهلالي في وقت يحتدم فيه الجدل في عدة بلدان أوروبية بينها بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وهولندا بشأن الحجاب والنقاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة