تراجع للثوار ببني وليد ومعارك بسرت   
السبت 1432/10/19 هـ - الموافق 17/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)


أفاد مراسل الجزيرة في بني وليد غرب ليبيا بأن الثوار تراجعوا تحت وابل من الصواريخ ورصاص قناصة كتائب العقيد معمر القذافي، وذلك بعدما نجحوا في اختراق تحصينات المداخل الشمالية والجنوبية والشرقية للمدينة، في حين أكد الثوار أنهم بسطوا سيطرتهم على 70% من مدينة سرت غرب البلاد.

ومن جهتها نقلت وكالة رويترز عن أسد الحموري -وهو أحد مقاتلي الثوار في بني وليد الواقعة على بعد حوالي 150 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس- قوله "تلقينا أوامر بالتراجع، سقطت علينا صواريخ كثيرة، سنعود لاحقا".

كما نقلت الوكالة نفسها عن مقاتل آخر من الثوار في المدينة نفسها يدعى سراج عبد الرازق قوله "نحن بحاجة إلى إعادة تنظيم القوات وتخزين الذخيرة، ونحن في انتظار الأوامر بالعودة مرة أخرى".

الثوار خاضوا معارك شرسة مع كتائب القذافي وسط بني وليد (الجزيرة)
تراجع تكتيكي
وبدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مقاتلين من الثوار قولهم إن التراجع في بني وليد "تكتيكي" من أجل إعادة التموقع، وإنهم تراجعوا بسبب نيران القناصة الذين زرعتهم كتائب القذافي فوق بعض المباني وسط المدينة.

وكان الثوار قد أكدوا -في وقت سابق الجمعة- أنهم سيطروا على ثلاثة أحياء في بني وليد، وأنهم يواجهون مقاومة عنيفة من كتائب القذافي.

وقالت وكالة أسوشيتد برس -نقلا عن مصادر طبية في جبهة بني وليد- إن خمسة من الثوار على الأقل قتلوا وجرح عشرون آخرون، في المعارك التي تجري في منطقة وادي زيتون وسط المدينة.

وكان مراسل الجزيرة نعيم العشيبي أفاد في وقت سابق الجمعة بأن الثوار يخوضون معارك شرسة مع كتائب القذافي في منطقة وادي زيتون.

وأضاف أن الثوار بسطوا سيطرتهم على ثلاثة أحياء في بني وليد، وأن الاشتباكات تجري في وسط المدينة، وسقط فيها خمسة قتلى على الأقل من الثوار إضافة إلى عشرات الجرحى.

ونقل المراسل نفسه عن قيادات من الثوار قولهم إنهم أسروا 16 من كتائب القذافي في بني وليد، أغلبهم من المرتزقة الأفارقة.

الثوار تراجعوا تحت قصف كتائب القذافي في بني وليد ووعدوا بالعودة (الجزيرة)
معارك سرت
أما في مدينة سرت الساحلية الإستراتيجية في غرب البلاد، فقد تمكن الثوار من السيطرة على مطار المدينة ومحيطه، كما سيطروا على وادي جارف أكبر منطقة لتجمع قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها القذافي.

ويخوض الثوار معارك شرسة لتأمين هذه المنطقة في انتظار اقتحام وسط المدينة الواقعة 450 كلم شرق طرابلس. وقال قائد ميداني في سرت إن الثوار يسيطرون على 70% من المدينة.

ومن جهته أبلغ القيادي في الثوار بمدينة سرت أحمد الترهوني وكالة يونايتد برس إنترناشونال أن السيطرة الكاملة على المدينة باتت مسألة وقت فقط.

وتوقع أن يتمكن الثوار -الذين دخلوا سرت من ثلاثة محاور- من السيطرة الكاملة عليها في غضون الساعات القادمة، خاصة بعد أن سيطروا على منطقة جارف -مسقط رأس القذافي- وكذلك على المطار.

وقال إن الثوار يعتقدون أن المعتصم نجل القذافي موجود داخل المدينة ويقود العمليات العسكرية، إلا أنه أكد أن القدرة القتالية القوية والتعزيزات الضخمة التي وصلت إلى الثوار ستكون كافية لحسم المعركة في أقرب وقت ممكن.

ثوار يرفعون علم الثورة في معقل القذافي بمدينة سرت (الجزيرة)
أعمال تفتيش
وكان مراسل الجزيرة في سرت تامر المسحال قد قال في وقت سابق الجمعة إن الثوار دخلوا المدينة، ووصلوا منطقة وادي جارف في الجزء الجنوبي الغربي.

وأضاف أن معارك شرسة جرت مع قوات القذافي التي أطلقت على الثوار صواريخ غراد، مشيرا إلى أن الثوار وجدوا في المنطقة منصات لصواريخ سكود كانت معدة للإطلاق.

وبثت الجزيرة صورا مباشرة للثوار وهم في منطقة وادي جارف يمشطون منازل قالوا إنها لأبناء عمومة القذافي، وعرض أحدهم أمام كاميرا الجزيرة ألبوم صور قديمة للعقيد الليبي مع بعض أفراد عائلته وقبيلته، وجَدَها في أحد البيوت التي تم تفتيشها.

ومن جهتها ذكرت قناة "ليبيا الحرة" الجمعة أن 12 على الأقل من الثوار قتلوا وأصيب 59 في معارك سرت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة