بلير يعتبر 2006 عام القرارات الحاسمة   
الأحد 1/12/1426 هـ - الموافق 1/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)
بلير شدد على استكمال ولايته الثالثة
(الفرتسية-أرشيف)
اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن عام 2006 سيجلب معه قرارات صعبة وحاسمة ستشكل مستقبل بريطانيا لعدة أجيال.

وتعهد بلير في رسالته بمناسبة العام الجديد بمواصلة إصلاحاته في مجالات التعليم والمعاشات وسياسة الطاقة, مما قد يشكل اختبارا لسلطته ويحدد خططه التي توصف بأنها مثيرة للجدل.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن بلاده لن تسمح بأن "تتراخى عزيمتها في محاربة الإرهابيين الذين هاجموا لندن في السابع من يوليو/تموز" الماضي, مشددا على ضرورة تحقيق الاستقرار في أفغانستان والعراق.

وقال إنه سيتم فترة ولايته الثالثة, لكن معظم المحللين يتوقعون أن يتنحى في غضون عامين تاركا قيادة حزب العمال لوزير المالية جوردون براون.

وكان بلير قد فاز بفترة ولاية ثالثة على التوالي في مايو/أيار الماضي لكن الأغلبية التي تمتع بها في البرلمان تقلصت جزئيا بسبب الغضب من حرب العراق وهو القرار الذي ألحق به أكبر ضرر من الناحية السياسية منذ توليه رئاسة الوزراء.

كما شجع إعلانه أنه لن يرشح نفسه لفترة ولاية رابعة "المتمردين" في حزب العمال الذي يتزعمه وأضعف سلطته في وقت بدأ فيه حزب المحافظين يبدو أكثر مصداقية في ظل زعامة ديفد كاميرون الجديدة الشابة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة