عودة العائلات المتضررة من إعصار أوكلاهوما   
الأربعاء 1434/7/13 هـ - الموافق 22/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)
العائلات المتضررة تبحث عما يمكن استعادته بعد عودتها إلى منازلها (الفرنسية)

عادت العائلات إلى ضاحية مور المدمرة في مدينة أوكلاهوما الأميركية بعد الإعصار الهائل الذي ضرب ضواحي المدينة الاثنين الماضي وأدى إلى مقتل 24 شخصا على الأقل. 

وأفاد مراسل الجزيرة بأن العائلات المتضررة بدأت تعود إلى بيوتها بعدما هدأت العاصفة، وأضاف أن فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث عن مفقودين أو جثث تحث الأنقاض.

وقال مدير قسم الطوارئ في أوكلاهوما ألبرت أشوود إن ستة أشخاص ما زالوا في عداد المفقودين و"ربما يكونون غادروا منازلهم أو قد يكونون تحت الأنقاض".

وتواجه عمليات الإنقاذ مصاعب بسبب جبال الأنقاض المتراكمة وخطوط الكهرباء المتساقطة، ويمكن أن تواجه مزيدا من العراقيل مع توقعات بتدهور الأحوال الجوية في المنطقة.

من جهته قال روجر غراهام (32 عاما) الذي عاد يبحث بين أنقاض منزله مع زوجته لاستعادة ما يمكنه استعادته، لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذا يفوق كل تصور.. إنه دمار هائل".

وقالت امرأة لشبكة سي.أن.أن الأميركية "لم يعد لمنزلي أي أثر.. لقد فقدنا كل شيء".

من جهة أخرى عادت المياه إلى بعض المنازل، لكن عشرة آلاف منزل أخرى ما زالت تعاني من انقطاع التيار الكهربائي في مور.

وقال عمدة مدينة أوكلاهوما مايك كورنت إن أكثر من 12 ألف منزل دمرها الإعصار، بينما تضرر 33 ألف شخص. ومن جانبه قدر قسم التأمين في أوكلاهوما حجم الخسائر التي خلفها الإعصار بنحو ملياري دولار.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن أوكلاهوما منطقة كوارث، وأمر بإرسال معونات اتحادية لدعم جهود سلطات الولاية والسلطات المحلية في مور.

وأدى الإعصار القاتل إلى مقتل 24 شخصا على الأقل -بينهم تسعة أطفال- وإصابة 324 آخرين، إلى جانب تدمير صفوف من المنازل، واشتعال النيران وانقطاع خطوط الكهرباء وتدمير السيارات.

يشار إلى أن 28 إعصارا سجلت في ولايات أوكلاهوما وكنساس وإلينوي وأيوا منذ يوم الأحد الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة