احتجاج بغزة ضد أزمة الكهرباء وحماس تتهم عباس   
الجمعة 1438/4/15 هـ - الموافق 13/1/2017 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)

تجددت اليوم الجمعة المظاهرات في قطاع غزة احتجاجا على تفاقم أزمة الكهرباء، بينما اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن مسؤولية الأزمة تقع على الرئيس محمود عباس وحكومة التوافق الوطني.

وشارك المئات من الفلسطينيين في مسيرة نظّمتها حركة حماس شمالي غزة، حيث قال القيادي في الحركة مشير المصري "نخرج اليوم بكل غضب في وجه التآمر على قطاع غزة، وتنديدا باستمرار أزمة الكهرباء".

ودعا المصري الحكومة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها في غزة بكل الملفات، معتبرا أن الحكومة شريكة في حصار القطاع من خلال فرض ضرائب باهظة على وقود كهرباء غزة، وقال في كلمة له بالمسيرة "ندعوهم لتولي إدارة شركة كهرباء غزة، والملف في أيديهم".

وتأتي هذه المسيرة بعد يوم من خروج مسيرة مشابهة في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، وذلك بدعوة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، التي دعت الأطرافَ السياسية إلى تحييد ملف الكهرباء ومعاناة السكان في غزة عن الخلافات السياسية، والقيام بخطوات جدية لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الفلسطينية.

وفي بيان أصدره الناطق باسم حماس فوزي برهوم صباح اليوم، قال "نحمّل الرئيس محمود عباس وحكومة رامي الحمد الله المسؤولية الكاملة عن تداعيات أزمة كهرباء غزة المفتعلة والمسيسة"، معتبرا أن هذه الأزمة تهدف إلى إحكام الحصار وإحداث حالة من الإرباك بالتزامن مع استهداف إسرائيل لأبناء القطاع ومقاومتهم.

وتفاقمت أزمة الكهرباء في قطاع غزة خلال الآونة الأخيرة حيث لا تتعدى ساعات وصول التيار الكهربائي إلى المنازل سوى ساعات محدودة، الأمر الذي زاد من سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة أصلا بفعل الحصار المفروض على غزة منذ عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة