رياضة المشي سر العمر المديد   
السبت 1431/8/6 هـ - الموافق 17/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)

قد يكمن سر الحياة المديدة في مجرد ممارسة رياضة المشي يومياً لنصف ساعة، وليس بالضرورة في ممارسة الرياضات التي تتطلب جهدا بدنيا عاليا.

وقال الباحث جيمس وودكوك من كلية لندن للنظافة الشخصية والطب الاستوائي إن دراسة أثبتت أن التمارين الرياضية القوية ليست وحدها المفيدة، بل إن التمارين المعتدلة كالمشي وركوب الدراجات الهوائية قد تكون لها فوائد صحية كبرى.

وأضاف أن المشي إلى المتاجر أو مع الأطفال قد يطيل عمرك، وهو مفيد للصحة والبيئة.

وذكرت الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة كمبريدج ومعهد كارولينسكا في السويد، أنه حتى التمارين الخفيفة والقليلة تكون لها فوائد كبرى جدا إذا كانت بانتظام.

وحث وودكوك الأشخاص الذين يقضون معظم أوقاتهم جالسين في المنازل على التحرك وممارسة الرياضة.

من جانبها وصفت الاختصاصية في النشاط والتغذية جوانا هول الدراسة بأنها مشجعة جداً لأن الكثيرين يعتقدون أن ممارسة الرياضة المجهدة هي وحدها المفيدة من الناحية الصحية.

وقالت مدربة اللياقة كاثرين فريلاند "أي شيء أفضل من لا شيء"، مضيفة أنه بالإمكان المشي أو لعب كرة القدم مع الأطفال ولا حاجة للذهاب إلى الأندية الرياضية من أجل ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة